قصف الأسد المدنيين بالأسلحة يجلب العقوبات على موسكو

قصف الأسد المدنيين بالأسلحة يجلب العقوبات على موسكو

وفقًا لتصريحات وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين فإن أحد مسببات فرض بلاده عقوبات اقتصادية أخيرا على روسيا جاء بسبب مشاركة الحكومة الروسية بمجموعة من الانشطة الخبيثة في جميع انحاء العالم، بما في ذلك تزويد نظام بشار الاسد بالمواد والاسلحة التي يقصف بها المدنيين من شعبه والاستمرار في احتلال القرم والتحريض على العنف في شرق اوكرانيا،، ومحاولات تخريب الديمقراطية الغربية، وأنشطة الانترنت الخبيثة.

وفرضت الادارة الامريكية عقوبات اقتصادية على عدد من كبار المسئولين الروس والنخبة الحاكمة وشركات يمتلكونها، ومقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وذلك لمعاقبة موسكو على انشطتها الشريرة في جميع انحاء العالم.


وتقول صحيفة الواشنطن تايمز في تقرير لها ان الرئيس ترامب استهدف بالعقوبات شركات تملكها النخبة الحاكمة والشركات العاملة في قطاع الطاقة وهي تمثل شريان الحياة للاقتصاد الروسي، وذلك في تصعيد كبير للعقوبات، كما ضربت العقوبات الجديدة زوج ابنة بوتين الذي أصبح لاعبا رئيسيا في قطاع الطاقة بعد زواجه من العائلة.

وجمدت العقوبات الأمريكية جميع الاصول المملوكة لسبعة من كبار النخبة الحاكمة في روسيا، و12 شركة يملكونها أو يسيطرون عليها و17 مسئولا رفيعا في الحكومة وشركة تجارة أسلحة تتبع للدولة وكذلك شركة تابعة لها وهي بنك روسي.

ونقلت الواشنطن تايمز عن وزير الخزانة الأمريكي قوله: لقد استهدفنا النخبة الحكومية و«الاوليجاركيين» (الأقلية الحاكمة)، بهذه العقوبات لأنهم هم الذين يستفيدون من عمليات الكرملين.

وأضاف منوشين: ان الاوليجاركية الروسية والنخبة الذين يستفيدون من هذا النظام الفاسد، لن يبقوا بمعزل عن عواقب انشطة حكومتهم المزعزعة للاستقرار.

وهذه العقوبات هي جزء من تحركات قوية من جانب ادارة ترامب، وهم يتابعون العقوبات السابقة التي فرضت على المسئولين الروس، بما في ذلك طرد 60 دبلوماسيا الشهر الماضي بعد محاولة اغتيال الجاسوس المزدوج سكريبال بغاز الاعصاب في بريطانيا.

وتشمل العقوبات المختلفة التي فرضتها واشنطن حتى الآن 189 شخصا وكيانا روسيا، لكن كبار المسئولين الروس سارعوا بإدانة هذه العقوبات، واتهموا ادارة ترامب بفرضها لاخفاء مشكلات أمريكا المتصاعدة.

ونقلت الواشنطن تايمز قول الجنرال فلاديمير دخاباروف نائب رئيس لجنة الشئون الخارجية في البرلمان الروسي لصحيفة موسكو تايمز: إن كل هذه الفوضى الكاملة والعجز الذي نراه من جانب الامريكيين كل ذلك بسبب فشل مشروعاتهم على الساحة الدولية واحدا تلو الآخر.

وقال وزير الصناعة والتجارة الروسي دينيس مانتوروف عن الشركات التي تواجه العقوبات: سندعمها اكثر من ذلك، مضيفا: سنعاقب بشدة.

وكافح الرئيس ترامب الذي يعاني من حساسية خاصة في التعامل مع روسيا بسبب شبهات بتدخلها لصالحه في الانتخابات يحقق فيها المدعى مولر، كافح من أجل زعزعة التصور بأنه متساهل مع بوتين.

ولم توضح الإدارة الامريكية السبب وراء عدم إدراج الرئيس بوتين في قائمة العقوبات، لكنها اكدت انه سيشعر بالاثر.

وقال مسؤول آخر كبير: إن الادارة الامريكية تعد العقوبات لفترة طويلة، وهي موجهة إلى النطاق الكامل للانشطة الروسية، مضيفا أن هذه العقوبات ليست ردا مباشرا على محاولة تسميم سكريبال في بريطانيا.

من جانبه قال السيناتور توم كوتون عضو لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأمريكي: إن العقوبات كان لها هدف.

وأضاف السيناتور الجمهوري عن اركانسو: بعد كل هذه الفوضى التي تسببوا فيها في اوكرانيا وسوريا، والهجمات الالكترونية التي اطلقوها ضدنا، ينبغي أن يدفع بوتين والدوائر الداعمة له ثمن جرائمهم، وليس الربح منها، مبينا أن فرض هذه العقوبات الجديدة، هي خطوة قوية أخرى من قبل الادارة لكبح جماح العدوان الروسي في جميع انحاء العالم.

ولاقت العقوبات ترحيب عضو الكونجرس الديمقراطى عن كاليفورنيا آدم شيف، الذي قاد التحقيق في مزاعم التدخل الروسى بالانتخابات الامريكية، وقال إنه ارسل رسالة قوية الى الكرملين، لكنه تحدى ترامب بأن يوجه توبيخا شخصيا لبوتين، وهو عمل قاومه الرئيس.

وفي سياق حديثه، أوضح شيف أن هذه العقوبات ستكون اقوى لو رافقها تصريح واضح من الرئيس ترامب نفسه، بأن الولايات المتحدة تعترف بهجوم روسيا على ديمقراطيتنا وسلوكها المزعزع للاستقرار، مؤكدا: اننا مصممون على مواجهة هذه الأعمال بحزم.

قال وزير الخزانة الأمريكي تعليقًا على العقوبات التي فرضتها بلاده على روسيا: إن الحكومة الروسية تشارك بمجموعة من الأنشطة الخبيثة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك تزويد نظام بشار الأسد بالمواد والأسلحة التي يقصف بها المدنيين من شعبه
المزيد من المقالات
x