استنفار في الرياض لمواجهة حالات «الجرب» بالمدارس

استنفار في الرياض لمواجهة حالات «الجرب» بالمدارس

عنوان ثان شفاء جميع الحالات بمكة وعودة الدراسة في 70 مدرسة

كابشن اذا لم يتوفر الفحص الميكروسكوبي لقشور الجلد فتأكيد الحالة المبدئية يجب ان يقوم به مختص في الامراض الجلدية او طبيب أسرة


++++++++++++

استنفرت وزارة الصحة أمس، وبالتعاون مع وزارة التعليم طواقمها الطبية لمواجهة ارتفاع تسجيل حالات الاصابة بالجرب، عقب تسجيل 16 اصابة بين الطلاب بمدارس الرياض. وأبلغ «اليوم» مصدر مطلع أن هذا الاجراء يعتبر وقائيا لمنع ازدياد الحالات والسيطرة على المرض قبل انتشاره. ولفت المصدر الى أن الفرق الطبية ستقوم بجولات للتوعية وأيضا التقصي عن المرض في المدارس في حالة الاشتباه في وجود حالات. وذكر المصدر أنه لا يوجد ما يدعو للقلق حيث إن هناك الكثير من الامور المغلوطة عن هذا المرض فهو معد ولكنه غير خطير، وهو ليس من الأمراض التي يجب الابلاغ عنها، كما أن انتقال المرض يحتاج الى ملامسة طويلة بالجلد ما يعني ان السلام غالبا لا ينقل هذا المرض، وهو مرض معروف وسهل العلاج. ونفى المصدر أن يكون هناك مؤشرات للمرض تدعو الى تقديم الاختبارات او تعليق الدراسة. وحول اكتشاف الحالات قال المصدر: اذا لم يتوفر الفحص الميكروسكوبي لقشور الجلد فتأكيد الحالة المبدئية يجب ان يقوم به مختص في الامراض الجلدية او طبيب أسرة لديه خبرة في تشخيص الجرب، وبعد تأكيد الحالة يجب حصر المخالطين المباشرين بدقة والبحث عن حالات بينهم. بالإضافة الى علاج الحالات فيجب ايضا اعطاء المخالطين العلاج الاستباقي مثل ما هو موضح في دليل الاجراءات والتعامل الصحيح مع ملابس وفرش المصاب مهم جدا، وبعد العلاج بـ ٢٤ ساعة يصبح المصاب غير معد وقد تستمر الحكة لأسابيع. من جهة أخرى كشفت المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة أن جميع الحالات المصابة بمرض الجرب تماثلت للشفاء وأنه لا يوجد اي حالة منومة من المصابين، فيما عادت قرابة 70 مدرسة للدراسة بكافة منسوبيها وطلابها بعد أن تم تعليق الدراسة فيها احترازيا الأسبوع الماضي، والتي كانت اغلبها مسائية. وقال مدير العلاقات العامة والناطق الرسمي للشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة حمد العتيبي: إن عدد المدارس التي قامت الفرق الطبية بزيارتها 96 مدرسة وعدد الأحياء التي تم المرور عليها من قبل الفرق الطبية 10 أحياء تم تقديم التوعية الصحية لهم مع تقديم بروشرات تثقيفية عن كيفية تجنب الإصابة بالجرب، مشيرا إلى أن عدد الفرق الصحية الميدانية التي تعمل باستمرار 108 فرق طبية بمشاركة إدارة التربية والتعليم بالمنطقة والقطاع الخاص والشؤون الاجتماعية والجمعيات الخيرية، مضيفا أن الفرق سوف تستمر في عملها وتتابع وضع المدارس والأحياء واي إصابات جديدة تتم مباشرتها يشار إلى أن مطلع الأسبوع الجاري شهد عودة 70 مدرسة للدراسة بكافة منسوبيها وطلابها بعد أن تم تعليق الدراسة فيها احترازيا، والتي كانت اغلبها مسائية بواقع 21 مدرسة للبنين و27 مدرسة للبنات ومدرستين للبنين في شمال مكة و5 مدارس للبنين و4 مدارس للبنات تابعة لمكتب الجنوب وفي مكتب الغرب كان التعليق لـ 6 مدارس للبنين و4 مدارس للبنات ومدرسة واحدة في مكتب الوسط.
المزيد من المقالات