رغم أنف زيدان .. ترشيحات الريال للقب الأوروبي تتضاعف

رغم أنف زيدان .. ترشيحات الريال للقب الأوروبي تتضاعف

الثلاثاء ١٠ / ٠٤ / ٢٠١٨

سواء رحب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد الإسباني بهذا أم لا ، تنظر القارة الأوروبية كلها حاليا إلى الريال على أنه المرشح الأقوى للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم هذا الموسم. وقطع الريال شوطا هائلا على طريق الدفاع عن لقبه الأوروبي والصعود لمنصة التتويج للموسم الثالث على التوالي حيث تغلب على يوفنتوس الإيطالي 3 / صفر في عقر داره ذهابا بدور الثمانية للبطولة فيما يلتقي الفريقان إيابا غدا الأربعاء في مدريد. ولكن بلوغ المربع الذهبي للبطولة لم يعد يشغل المتابعين للفريق كثيرا حيث أصبح أمرا شبه محسوم وإنما يتطلع أنصار الفريق إلى احتفاظ الريال باللقب وهو ما تراه القارة الأوروبية كلها أمرا أقرب إلى الواقع. ولهذا ، لن تكون مباراة الغد مجرد استكمال لمسيرة الفريق نحو المربع الذهبي وإنما ستكون خطوة جديدة على طريق الدفاع عن اللقب. ورغم هذا ، يرفض زيدان سماع هذه الترشيحات ويصيبه الغضب من كل شخص يقول إن الريال هو المرشح الأقوى للفوز باللقب الأوروبي هذا الموسم وكان من بينهم الأرجنتيني دييجو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد. وقال سيميوني ، بعد تعادل الفريقين 1 / 1 في الدوري الإسباني أمس الأول الأحد ، : "مدريد تذهب إلى مستو آخر عندما تضيء أنوار دوري الأبطال. سيكون من الطبيعي أن يفوز الريال باللقب". ولكن زيدان بدا غاضبا من هذه الإشادة ، ورد على سيميوني قائلا : "لا أحب هذا ، ولا أريد سماع هذا الكلام... ما زالت أمامنا مباراة الإياب يوم الأربعاء وعلينا بذل قصارى جهدنا من أجل اجتيازها". وأوضح : "علينا فقط التفكير والتركيز في بلوغ المربع الذهبي. لا شيء آخر يهمني حاليا. علينا التركيز في مواجهة يوفنتوس... الجميع سيقولون إننا حسمنا المواجهة فعليا ولكننا يجب أن نكافح في مباراة الإياب من أجل العبور إلى المربع الذهبي. نلعب من أجل إنقاذ موسمنا عبر هذه البطولة". والحقيقة أن لقب دوري الأبطال أصبح الأمل الوحيد المتبقي لدى الريال في الموسم الحالي حيث خرج الفريق مبكرا من بطولة كأس ملك إسبانيا فيما يحتل المركز الرابع في جدول مسابقة الدوري الإسباني. ومع الفوز الكبير 3 / صفر على يوفنتوس في عقر داره ذهابا ، لا يستطيع أحد التشكيك في قدرة الريال على اجتياز عقبة السيدة العجوز والتأهل للمربع الذهبي من خلال مباراة الإياب غدا في مدريد. ومن المؤكد أيضا أن الريال سيكون الفريق الذي تخشى الفرق الثلاثة الأخرى في المربع الذهبي مواجهته. ويواجه زيدان أزمة صغيرة في خط الدفاع قبل مباراة الغد حيث يغيب سيرخيو راموس قائد الفريق المحنك للإيقاف كما لا يزال ناتشو فيرنانديز يعاني من الإصابة ليكون الفرنسي رافاييل فاران هو اللاعب الوحيد الجاهز للمشاركة في مركز قلب الدفاع. وكان خيسوس فايخو مرشحا لشغل المركز الثاني في قلب الدفاع بجوار فاران ولكنه غاب عن مباراة الديربي أمام أتلتيكو يوم الأحد وما زال بحاجة إلى الخضوع لاختبار بدني لمعرفة قدرته على المشاركة في لقاء يوفنتوس. وفي الهجوم ، يعاني زيدان من مشكلة أخرى في اختيار هذا الخط نظرا لوجود ستة لاعبين جاهزين يحتاج إلى اختيار ثلاثة فقط منهم. واللاعبون الستة هم كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وإيسكو وجاريث بيل وماركو أسينسيو ولوكاس فاسكيز. وسجل رونالدو ، الذي أثار هدفه الرائع في مباراة الذهاب أمام يوفنتوس ضجة هائلة حول العالم ، 24 هدفا منذ بداية العام الحالي مما سيجعله أول الأسماء في التشكيلة الأساسية للريال غدا. وإذا كرر زيدان الاعتماد على تشكيلة مباراة الذهاب ، سيكون الباب مفتوحا أمام إيسكو وبنزيمة للمشاركة منذ البداية. ولكن بيل قدم أداء رائعا في مباراة الديربي أمام أتلتيكو أمس الأول وصنع هدفا فيما تطالب جماهير الريال بمشاركة أسينسيو لفترات أطول مع الفريق. وفي مقابلة قبل مباراة الغد ، قال أسينسيو : "كان لدي ملصق لصورة زيدان في غرفتي. كان مثلي الأعلى عندما كنت صبيا... هذا التأنق وهذه الموهبة ، وكل ما يظهره على أرض الملعب ، كنت أحبه".

المزيد من المقالات
x