وزير الإعلام: المملكة تشارك في مهرجان كان السينمائي

وزير الإعلام: المملكة تشارك في مهرجان كان السينمائي

الثلاثاء ١٠ / ٠٤ / ٢٠١٨
واس - فرنسا

عقد وزير الثقافة والإعلام، د. عواد العواد، مع وزيرة الثقافة الفرنسية فرانسواز نيسين في العاصمة باريس أمس اجتماعا في إطار الفعاليات المصاحبة للزيارة الرسمية التي يقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الجمهورية الفرنسية. وتناولا خلال الاجتماع عدداً من الموضوعات ذات الصلة بالمجالات الثقافية وتبادل الخبرات وتوسيع التعاون والشراكات الاستراتيجية في الجوانب الثقافية والفنية والإعلامية.


وعقب الاجتماع، وقع وزير الثقافة والإعلام ووزيرة الثقافة الفرنسية اتفاقية تعاون في مجالات الثقافة والأدب والفنون وصناعة السينما والمسرح والموسيقى.

ونوه الوزير العواد، خلال اللقاء الصحفي الذي عقده عقب توقيع الاتفاقيات في باريس، بما تشهده العلاقات الثنائية بين المملكة وفرنسا لا سيما في هذا الوقت من الشراكة وبناء التعاون الثقافي مع عاصمة الثقافة والفن.

وأوضح أنه تم الاتفاق مع وزيرة الثقافة الفرنسية على أن يكون هناك مشاركة رسمية للمملكة في مهرجان كان السينمائي الدولي لأول مرة في دورته 71 لعام 2018م، وهناك العديد من البرامج التي تمكن للمملكة الاستفادة من الخبرات الثقافية في فرنسا، معبراً عن سعادته بتوقيع الاتفاقيات التي سيبنى عليها منتج ثقافي يكون على مستوى يمثل المملكة في المحافل الدولية.

وأشار إلى أن المملكة ستكون حاضرة في المهرجان بفيلمين مرشحين، وبحضور الهيئة العامة للثقافة ومجلس الفيلم السعودي. وأكد د. العواد أن مجالات الثقافة والفن تحتاج إلى عمل كبير جداً، تمثل في هذه الاتفاقيات كعامل أساس لمرحلة جديدة تبرز فيها الثقافة والفن في المملكة إلى العالم، منطلقة من رؤية المملكة 2030 وموضوع (جودة الحياة) الذي يمكن تحويل قطاع الثقافة إلى قطاع اقتصادي متكامل ورافد وطني يكون له مساهمة كبير

ة في الناتج المحلي. وقال: «إن إنشاء الهيئة العامة للثقافة عامل أساسي ومهم لتطوير العمل الثقافي في المملكة، وهناك وضوح في ما هي القطاعات الثقافية التي نريد أن نركز عليها في الفترة القادمة في التنمية الثقافية وفي مقدمتها الفيلم والمسرح والعمل الأدبي بشكل عام، والعمل الفلكلوري، والموسيقى وأيضا الفنون البصرية»

وشهد الوزيران توقيع عدد من البرامج التنفيذية في مجال صناعة الأفلام مع كل من معهد (لا فيميس للأفلام)، و(المعهد الوطني للمحافظة على التراث السمعي والبصري وإدارة الأرشفة الرقمية)، وكذلك مع (أوبرا باريس الوطنية). وستتيح هذه البرامج تبادلاً قيماً من المعرفة والخبرة وتعزيز وبناء القدرات في القطاعات الإبداعية في المملكة، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة للفن السعودي للمشاركة في مهرجان كان الدولي السينمائي الذي تأسس عام 1946م، ويقام كل عام في شهر مايو في مدينة كان جنوب فرنسا، ويمنح عدداً من الجوائز أهمها (السعفة الذهبية) لأفضل فيلم.
المزيد من المقالات
x