الإعلامي الصغير

الإعلامي الصغير

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
يمثل التدريب بشتى أنواعه وأشكاله ذلك النشاط المدروس الذي يضم عددًا من الخطوات المنظمة والتي تهدف بشكل رئيسي إلى تحقيق الغايات والأهداف من خلال حشد الجهود ذات القيمة وتنمية وتطوير الجوانب المعرفية والعلمية والمعلوماتية وطرق التفكير لدى المتدرب، وتسعى إلى احداث تغيير سلوكي ايجابي في جانب المهارات والقدرات المختلفة وتطوير الأداء وبالتالي احداث تغيير ايجابي في آلية العمل من خلال تغيير اتجاهاته العامة وكافة أنماطه السلوكية.

وضمن المبادرات المجتمعية والمسؤولية الاجتماعية نظمت دار اليوم برنامج «الصحفي الناشئ» الذي أتى بدعم وموافقة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز-أمير المنطقة الشرقية- وبالشراكة مع إدارة التعليم بالشرقية والذي شارك فيه ٦٥ طالبًا وطالبة من الفئات العمرية (١٥- ١٨) عامًا. هدف البرنامج إلى تنمية مواهب الطلاب والطالبات في الفنون المرتبطة بالعمل الصحفي، وتنمية وتطوير هذه المواهب واطلاع هؤلاء الطلبة والطالبات على كيفية العمل الصحفي من خلال عقد الورش التدريبية واستضافة العديد من الشخصيات الإعلامية وأصحاب التجربة العميقة في هذا المجال؛ لنقل خبراتهم العملية إلى هذا النشء الصغير، بالاضافة إلى عقد جلسات للحوار وحلقات للنقاش، فنوعية تلك البرامج التي تقدم ستتيح لهذا النشء فرصًا أوسع للتألق والإبداع وتنمية مهاراتهم وتقديم المساعدة في إعداد جيل إعلامي منسجم مع المتغيرات التي تتسارع في عالمنا الإعلامي. هذا النشء الذي تلقى هذه النوعية من البرامج سيكون مؤهلًا غدًا للنزول للميدان بكل كفاءة ومهارة؛ لأنه سيطبق ما تلقاه من تدريب اكسبه المعرفة اللازمة التي أهلته لخوض سوق العمل بكل ثقة. من هنا يتضح جليًا أهمية التدريب بشكل عام في أي منشأة؛ لأنه يقوم بتمويل المؤسسات بالكفاءات البشرية بشكل مستمر عن طريق صقل مهارات وقدرات الموظفين وتحسين أدائهم الذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى رفع الإنتاجية لتتناسب مع المتطلبات القائمة، فتحقيق الاستمرار في الإنتاج يأتي من أفراد مدربين يضمنون استمرار التشغيل بكفاءات عالية، كما يمنح التدريب القدرة على التأقلم مع المتغيرات وظروف العمل وامتصاص غضب الآخرين وتنمية مهارات الاستماع والابتكار والاتصال والتواصل والعلاقات والإشراف وتحفيز الموظفين واستمرار قدراتهم بما يعود بالنفع على جميع الأطراف. ومن اللافت أن التدريب يزيد من معدل الدخل الشهري والسنوي للفرد ويفتح أبواب فرص العمل على مصراعيها، وهذا ما تجلى في معظم الشركات والمؤسسات حيث اتخذت من التدريب أساسًا لعملها وخصصت قسمًا للتدريب. فبالتدريب تستطيع المنشأة استقطاب اصحاب العقول المميزة. وقد قرأت سابقًا أن المؤسسات الأمريكية تنفق ما يقارب خمسين مليون دولار بشكل سنوي على تدريب موظفيها حيث يعتبر ذلك أساسًا لمواكبة التغيير والتطور الذي يطرأ على كافة مجالات الحياة في وقتنا الحاضر مما يمكنها من الحصول على قياديين في مختلف المجالات وبالتالي تنهض في كافة القطاعات. مما لاشك فيه أن التدريب يعني التأهيل والصقل الذي يقود إلى تمكين الأفراد وإخراجهم من الدائرة الضيفة إلى فضاء حر من الإنجاز والإبداع، فالتدريب يحول الكامن في الإنسان إلى كائن حي يتفاعل مع مختلف القطاعات والتوجيهات ويقودهم إلى خطو خطوات طموحة لرفع مستوى أدائهم عن طريق إكسابهم المهارات الحرفية النوعية، والأدائية التطويرية في ميادين أعمالهم، وزيادة قدراتهم على التفكير الابتكاري بما يمكنهم من التكيف مع أعمالهم من ناحية، ومواجهة مشكلاتهم والتغلب عليها من ناحية أخرى، وإعطائهم مساحات رحبة للإبداع والأصالة، وتنمية الاتجاهات السليمة لهم نحو تقديرهم لقيمة عملهم وأهميته والآثار الاجتماعية المتصلة به والمترتبة عليه، وتعزيز الحس المهني الوطني للإخلاص في أداء المهام الموكلة لهم بجودة عالية.


77huda@
المزيد من المقالات
x