نيابة عن الأمير سعود بن نايف.. وكيل إمارة الشرقية يدشن مبادرة «بناء»

نيابة عن الأمير سعود بن نايف.. وكيل إمارة الشرقية يدشن مبادرة «بناء»

الثلاثاء ١٠ / ٠٤ / ٢٠١٨
نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، أمير المنطقة الشرقية، دشن وكيل إمارة المنطقة الشرقية د. خالد البتال بمحافظة الخبر أمس الأول مبادرة «بناء قدرات وتبادل خبرات العاملين في جمعيات الأيتام» بمشاركة ٢٤ جمعية خيرية متخصصة في رعاية الأيتام على مستوى المملكة والتي تنظمها الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام بالمنطقة الشرقية «بناء» للعام الثالث على التوالي وتستمر المبادرة لمدة خمسة أيام وانطلقت من خلال ملتقى (أفضل الممارسات في صناعة البرامج المجتمعية) بمشاركة العديد من المختصين والمهتمين بهذا الجانب وبحضور مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل.

وبدئ الحفل بالقرآن الكريم ثم ألقى نائب رئيس مجلس إدارة جمعية بناء الشيخ د. صالح اليوسف كلمة قال خلالها: إنه من نعم الله علينا في هذه البلاد أننا نعيش التكافل والتكاتف والترابط والتراحم بكل صوره التي حثنا عليها الإسلام ولعل لقاء اليوم صورة من هذه الصور الجميلة حيث يلتقي المختصون والمهتمون للسنة الثالثة على التوالي في أكبر تجمع على مستوى المملكة ومشاركة اكثر من ٣٠ متحدثاً وحضور ٣٥٠ من المهتمين بالعمل الخيري.


ثم ألقى فلاح الأحمد الشمري كلمة الداعمين، ثم تابع الجميع فيلماً مرئياً عن المبادرة وأهدافها وأعداد المستفيدين منها.

وألقى مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المقبل كلمة أكد فيها على اهتمام الوزارة بمثل هذه الملتقيات التي تساهم في دعم أعمال الجمعيات وتنميتها.

بعد ذلك ألقى أمين عام جمعية آباء لرعاية الأيتام بمنطقة عسير ناصر آل قميشان كلمة الجمعيات المشاركة وأشاد فيها بالدور الذي قامت به جمعية بناء لتنظيم هذا الملتقى الكبير وجمع كل قيادات الجمعيات المتخصصة في رعاية الأيتام في مكان واحد، سائلاً الله أن يتحقق الهدف من هذه المبادرة.

ثم كرم وكيل إمارة المنطقة الشرقية الداعمين والشركاء والشركات المشاركة ومدراء الجمعيات المشاركة.

يذكر أن هذه المبادرة فريدة من نوعها في مجال بناء قدرات وتبادل خبرات العاملين في جمعيات الأيتام بالمملكة وهي تهدف إلى تنمية وتطوير قدرات العاملين في مجال رعاية الأيتام في أسرهم الطبيعية وتأهيلهم وبناء قدراتهم بهدف تطوير أدائهم ليساهموا بشكل أكثر فاعلية في رعاية الأيتام ويكون لهم أثر في تطوير الخدمات والبرامج المقدمة التي تهدف إلى تمكين الأيتام وتأهيلهم ليكونوا منتجين وفاعلين في مجتمعهم.
المزيد من المقالات
x