بدء الاجتماع الـ 39 لمجلس الأعمال السعودي الفرنسي المشترك

بدء الاجتماع الـ 39 لمجلس الأعمال السعودي الفرنسي المشترك

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨

بدأت في العاصمة الفرنسية باريس اليوم أعمال الاجتماع (39) لمجلس الأعمال السعودي الفرنسي المشترك بحضور وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي و وزير النقل المهندس نبيل العمودي .

وأوضح رئيس مجلس الأعمال السعودي الفرنسي الدكتور محمد بن لادن في كلمة له أن الاجتماع في دورته (39) يأتي بالتزامن مع زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى فرنسا، مشيدًا بالحضور القوي من قبل الشركات الفرنسية المشاركة .

من جانبه، أكد وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي في كلمة مماثله أن جمهورية فرنسا تربطها علاقات تاريخية مع المملكة العربية السعودية سياسية وثقافية وكذلك تجارية وسياحية، مشيراً إلى قيمة التبادل التجاري بين المملكة وفرنسا بلغت خلال 5 سنوات الماضية 210 مليارات ريال وهذا لا شك بأن المملكة لديها مزايا نسبية وتنافسية فريدة حيث شرفها الله بأن يكون بها بيت الله الحرام ومسجد خاتم الأنبياء والمرسلين، وكذلك حباها الله بأن لديها ثروة طبيعية من البترول والمناجم والثروة المعدنية التي في الحقيقة من المفترض أن تكون فرص استثمارية عديدة، بالإضافة إلى الموقع الجغرافي المميز التي قد تكون منصة تجارية لعدد من الشركات الفرنسية والشركات العالمية لإفريقيا وشرق آسيا وأوروبا .

من جهته، قدم وزير النقل المهندس نبيل العامودي في كلمة خلال الاجتماع نبذة عن قطاع النقل في المملكة والدور الذي تقوم به الشركات الفرنسية لتنمية هذا القطاع المهم حيث أن قطاع النقل الجديد هو منظومة تشمل التقنية والخدمات اللوجستية والنقل، مشيرًا إلى أن بعض التغيرات التي حصلت وأنجزت في ظل رؤية 2030 تسعى بأن تصبح المملكة مركزًا لوجستيًا عالميًا تربط 3 قارات آسيا وأوروبا وإفريقيا ويتطلب ذلك تجانسًا بعدد من قطاعات النقل .

وكشف وزير النقل عن وجود دراسة حالية لقطاع النقل داخل المدن الرئيسة في المملكة وسيتم خلال السنتين القادمتين طرح بعض المدن المتوسطة من ناحية الحافلات وتشغيل النقل العام .

فى حين ألقى وزير الدولة لدى وزير الخارجية والشؤون الخارجية الفرنسية جان لي موين كلمة بين فيها أنه في كل اجتماع يعقد، تزداد الشركات الفرنسية التي تبدي اهتمامها بالمشاركة، مشيدًا في الوقت ذاته بحجم العلاقات التجارية بين البلدين الصديقين، التغيرات الأخيرة في المملكة التي أسهمت في إيجاد فرص كبيرة لفاعلين اقتصاديين في المملكة وفي فرنسا .

من جانبه، أكد رئيس مجلس الغرف السعودية المهندس أحمد الراجحي أن التعاون التجاري بين البلدين خلال العشر سنوات الماضية ارتفع من 6.3 مليارات دولار عام 2005م ليصل في عام 2016م إلى نحو 8.3 مليار دولار منها 4.9 مليار دولار واردات سعودية من فرنسا ، و 3.4 مليار دولار صادرات سعودية لفرنسا .

المزيد من المقالات
x