من يمكنه إيقاف بايرن ميونخ ؟!

بعد تتويجه بلقب بوندسليجا قبل خمس جولات من نهاية المسابقة

من يمكنه إيقاف بايرن ميونخ ؟!

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨

تتويج فريق بايرن ميونخ للمرة السادسة على التوالي بلقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليجا)، الذي جاء قبل خمس جولات من نهاية المسابقة، فتح باب النقاش حول كيفية إيقاف أفضل نادي في ألمانيا من الفوز بالدوري المحلي. الأدوار الاقصائية وجلب المستثمرين على نطاق أوسع هي بعض الأفكار التي طرحت، لاسيما وأنه لا يوجد فريق يمكنه مجاراة بايرن ميونخ منذ أن بدأ الفريق سلسلة فوزه بالدوري في .2013 وبينما فشل الفريق في تكرار فوزه بلقب دوري أبطال أوروبا منذ خمس سنوات مضت، لم يتمكن أحد من المساس ببايرن ميونخ في الدوري. ولم يكن الفريق متصدرا لجدول الترتيب في 27 جولة من أصل 206 جولة خلال المواسم الستة الأخيرة، وفاز بلقب الدوري على الأقل بفارق 10 نقاط عن أقرب ملاحقيه في كل موسم، وقبل مباريات آخر جولة لعبت في الدوري الألماني حصد بايرن 126 نقطة أكثر من ثاني أفضل فريق جمع نقاط وهو فريق بوروسيا دورتموند في تلك الفترة. وقال ماكس إبيرل المدير الرياضي بفريق بوروسيا مونشنجلادباخ في قناة "زد دي اف" :"أريد أن أصدق أننا سنحظى ببطل محلي مختلف مرة أخرى خلال السنوات المقبلة". وبعكس نظرائه في ناديي شالكه وبوروسيا دورتموند، فإن ابريل منفتح على القاء نظرة على نظام الأدوار الاقصائية مشابها للأنظمة التي تحدد ألقاب البطولة في بعض دوريات كرة القدم وفي رياضات أخرى مثل كرة السلة وهوكي الجليد. وقال إبيرل :"ينبغي أن ننظر لكل شيء متعلق بكرة القدم. بلدان أخرى لديها (الأدوار الاقصائية). وينبغي مناقشة ما إذا كان ذلك يمكن أن يكون أحد الخيارات". ولكن، كل الدوريات الأوروبية الكبرى لديها نفس تنسيق نظام الدوري التقليدي مثل البوندسليجا، وبايرن ميونخ نفسه يستبعد مثل هذا السيناريو. وقال اولي هوينيس رئيس النادي لصحيفة "سود دويتشه تسايتونج" :"ببساطة، تغيير القواعد لأن الأخرون لا يقومون بعمل جيد، ولجعلهم منافسين مرة أخرى. هذا لا يمكن أن يحدث. هذا من شأنه أن يكون غير عادل تماما". لطالما كان بايرن ميونخ هو أكثر الأندية الألمانية ثراء، ولم يتمكن أي ناد يتحدى هيمنته لفترة طويلة سواء داخل او خارج الملعب، سواء كانت أندية مونشنجلادباخ أو هامبورج أو فيردر بريمن أو شالكه أو دورتموند الذي كان بطلا للدوري في 2011 و2012 قبل إنطلاقة بايرن ميونخ. فوز بايرن ميونخ 4 / 1 على أوجسبورج أمس السبت جعل بايرن يتوج بلقب الدوري الألماني للمرة الـ28 حيث جاء أول تتويج له في موسم 1932 / 1933 قبل تطبيق نظام البوندسليجا في عام 1963 ولكن منذ تطبيق نظام البوندسليجا حصد اللقب 27 مرة. ويأتي فريق نورنبيرج كثاني أفضل الفرق من حيث عدد ألقاب الدوري التي حصدها حيث توج بلقب الدوري تسع مرات سواء قبل أو بعد مسمى بوندسليجا. ويأتي فريقا دورتموند وجلادباخ في المركز الثاني في حقبة البوندسليجا حيث حصل كل منهما على خمسة ألقاب. ولعب بايرن ميونخ على مستوى أعلى خلال السنوات الماضية، ومستوى البوندسليجا بات محل تساؤلات كثيرة ليس فقط لأن بايرن ميونخ متفوق على أقرب ملاحقيه بعشرين نقطة كاملة ولكن أيضا بسبب الخروج الجماعي للأندية الألمانية من البطولات الأوروبية. ومثلما كان الحال قبل خمس سنوات، يطارد بايرن ميونخ الثلاثية، مع يوب هاينكس، الذي تولى تدريب الفريق مرة اخرى خلفا لكارلو أنشيلوتي الذي أقيل من منصبه في بدايات هذا الموسم عندما كان بايرن متأخرا بفارق خمس نقاط خلف دورتموند، الذي كان يتصدر الترتيب وقتها. هذه الفترة المبكرة، في أغسطس و سبتمبر أظهرت أن بايرن ميونخ غير حصين- وأنهم في الحقيقة يواجهون علامات استفهام قبل الموسم الجديد، الذي من خلاله يمكنهم معادلة الرقم القياسي بالحصول على سبعة ألقاب متتالية في الدوريات الخمس الكبرى بأوروبا -وهي إنجلترا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، حيث سبقهم لذلك فريق ليون الذي فاز بالدوري الفرنسي خلال الفترة من 2002 وحتى .2008 ويرحل هاينكس بعد هذا الموسم ويتولى تدريب الفريق مدير فني جديد لم يعلن بعد عن اسمه. ومازالت الشكوك تحوم حول مستقبل فرانك ريبيري وآرين روبين مع الفريق، ويقترب آخرون من قمة نجوميتهم في مسيرتهم، ويظل روبرت ليفاندوفسكي هدفا ثابتا للانتقال لأندية أخرى. وذكرت صحيفة "سود دويتشه تسايتونج" :" الفريق سيتغير كل موسم. جوهر الفريق قوي بما يكفي لبداية الموسم المقبل كمرشح بارز للفوز باللقب. ولكن أيضا الأمور تعتمد على اختيار مدرب يمكنه بدء دورة جديدة".

المزيد من المقالات
x