أمير الشرقية لمتدربي «الصحفي الناشئ»: اعملوا باحترافية وابحثوا عن الحقيقة

كرم «41» متدربا ومتدربة بمبادرة دار اليوم .. ودعاهم إلى التحلي بالصبر والثقة بالنفس

أمير الشرقية لمتدربي «الصحفي الناشئ»: اعملوا باحترافية وابحثوا عن الحقيقة

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، ان الإعلام يلعب اليوم دوارا هاما في كافة الأمم، وان الصحفي الناجح هو الذي يبحث عن الحقيقة والمعلومة الصحيحة بشكل احترافي.

وقال سموه خلال تكريمه أمس بديوان الإمارة «41» متدربًا ومتدربة ببرنامج «الصحفي الناشئ» والذي أقيم في دار «اليوم» للإعلام بالتعاون مع الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية: إن الإنسان عندما يثق بنفسه ورأيه وقدراته سيكون قادرا - بإذن الله - على تحقيق ‏المعادلة الصعبة، معربًا عن شكره لمؤسسة دار «اليوم» للإعلام؛ على هذه المبادرة، وأيضا إدارة التعليم بالمنطقة؛ لتوفير كافة السبل وكل المساهمين في تنفيذ البرنامج‏، داعيا الله أن يكلل الجهود بالنجاح والتوفيق.

عمل مؤسسي

وخاطب سموه المتدربين قائلا: نعول بعد الله على أبنائنا وبناتنا أن يكونوا احترافيين ويتعلموا أبجديات العمل الصحفي، وهو ليس مجرد كتابة وليس مجرد مقالات ‏أو روايات، ولكنه عمل مؤسسي، يتطلب الجهد والمثابرة والعمل والعلم والمراجعة والاطلاع على العمل الصحفي بمجمله، والذي يعتمد على المعلومة التي تأتي من مصادر ‏مختلفة. وأضاف سموه خلال اللقاء، ‏إن هناك فرقًا بين الصحفي الناجح والصحفي الذي لم يوفق بالنجاح، فالناجح هو من يبحث عن الحقيقة والمعلومة الصحيحة بشكل احترافي ولا يأخذ المعلومة ‏‏لمجرد أنها وردت بموقع أو من أي مجال أو سماع من هذا أو ذاك، فهناك إعلاميون متميزون في العالم العربي والعالم، ونجد أن قلة منهم هم فقط من حققوا المعادلة الصعبة وأصبحوا اسماء لامعة يشار إليها بالبنان.

حجر أساس

وأشار سموه في كلمته للمتدربين والمتدربات قائلا: ‏أنتم في أول خطواتكم، وأول خطوة يجب أن تهتموا بها هي المصداقية، فهي حجر أساس لا مجال للأخذ والعطاء فيها، ويجب أن تكونوا ‏عنوانا لكل أمر تريدون أن تسلكوه، فعندما تكون المصداقية هي ركيزة من الركائز لشخصيتكم كصحفيين وصحفيات تأكدوا بأنه ما يتلوها سيكون - بإذن الله - موفقا ويعود على مدى معرفتكم واطلاعكم.

أهمية التخصص

وأوضح سموه أن الإنسان لا يستطيع أن يكون شاملا فلا بد أن يتخصص في مجال ما، ‏ فهناك الإعلامي الاجتماعي، وهناك الإعلامي السياسي، وهناك الإعلامي الرياضي، وهناك الإعلامي الثقافي، وهناك العديد من المجالات ولكن يمكن أن يكون إعلاميا شاملا إذا جعل التخصص الذي يرغبه هو العمل الذي يركز عليه، فأنتم لا تزالون في مقتبل العمر والمشوار سيكون - إن شاء الله - ميسرا متى ما حرصتم على البحث عن الحقيقة بحذافيرها وبدقتها.

الصبر والثقة

وقال سموه: أبنائي وبناتي ‏لست صحافيا حتى أدلي بما يدلي به من تعامل وعمل معكم في فترة تدريبكم فهناك رجال أفاضل وسيدات فاضلات كانوا معكم في فترة تدريبكم، والآن أنتم خطوتم الخطوة الأولى إلى هذا المجال فعليكم التحلي بالصبر والثقة بالنفس، والإنسان عندما يثق بنفسه ورأيه وقدراته سيكون قادرا بإذن الله على تحقيق ‏المعادلة الصعبة.

واختتم سموه كلمته بالشكر لمؤسسة دار اليوم للإعلام؛ على هذه المبادرة، وأيضا إدارة التعليم بالمنطقة في توفير كافة السبل، ولكل المساهمين في تنفيذ البرنامج، ‏داعيا الله أن يكلل الجهود بالنجاح والتوفيق.

قال سموه: أبنائي وبناتي ‏لست صحافيًا حتى أدلي بما يدلي به من تعامل وعمل معكم في فترة تدريبكم، فهناك رجال أفاضل وسيدات فاضلات كانوا معكم في فترة تدريبكم، والآن أنتم خطوتم الخطوة الأولى إلى هذا المجال، والإنسان عندما يثق بنفسه ورأيه وقدراته سيكون قادرا - بإذن الله - على تحقيق ‏المعادلة الصعبة.
المزيد من المقالات
x