آل مبارك: المتدربون تسلحوا بأبجديات وأسس العمل الإعلامي

آل مبارك: المتدربون تسلحوا بأبجديات وأسس العمل الإعلامي

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
أوضح رئيس مجلس إدارة دار«اليوم» للإعلام الوليد بن حمد آل مبارك، أن الطلاب والطالبات المتدربين تسلحوا بأبجديات وأسس العمل الإعلامي، ليكملوا عقد أجيال وطننا الغني بثرواته وإنسانه - ولله الحمد - في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده - حفظهما الله -.

وأعرب آل مبارك، عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة الشرقية؛ على دعمه ومباركته لمبادرة برنامج الصحفي الناشئ.


وقال في كلمته خلال حفل تكريم المتدربين: لقد كنا بعد توفيق الله نعوّل على دعم ومباركة سموكم الكريم، ثم إيماننا بدورنا ومسؤوليتنا الوطنية والاجتماعية في ظل توجهات وأهداف وزارة الثقافة والإعلام في سعيها نحو تطوير منظومة إعلامنا الوطني، ومن خلال همة وعزم أبنائنا وبناتنا الطلاب المحتفى بهم اليوم قطفنا ثمار هذا البرنامج الواعد، فاسمحوا لي يا صاحب السمو الملكي أن أتقدم لكم باسمي ونيابة عن أعضاء الجمعية العمومية للشركاء بدار «اليوم» للإعلام بجزيل الشكر والعرفان، متطلعين دائمًا وأبدًا أن نكون عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة ممثلة في سموكم الكريم، فلولا الله تعالى ثم دعمكم وتوجيهاتكم ما كان لهذا النجاح أن يتحقق.

وأضاف قائلًا: ها نحن يا صاحب السمو الملكي نحصد اليوم - بعد توفيق الله - ثمار حرصكم ودعمكم اللا محدود للمبادرات الإيجابية، فقبل حوالي ستة أشهر من اليوم كنتم قد باركتم مبادرة دار «اليوم» للإعلام بتدريب عدد من طلاب المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بمطابع دار اليوم، فأصبح ذلك الحلم واقعًا بعد أن تخرج الطلاب وتم تعيين غالبيتهم في وظيفة فني طباعة بمطابع «اليوم» في صورة تجسّد دعم وتأهيل الشباب السعودي.

وعبر آل مبارك عن شكره للطلاب والطالبات، مشيدا بِهِم وحرصهم وشغفهم بالمعرفة والتحصيل، مؤكدًا أنهم كانوا شُعْلَة نجاح برنامج «الصحفي الناشئ» وسِر تألقه ومحفزًا لنا للمواصلة في هذا الطريق -بمشيئة الله عز وجل-، كما شكر إدارة تعليم المنطقة الشرقية على حرصهم وتنسيقهم والشكر والتقدير لرعاة البرنامج وداعميه: أبناء حمد آل مبارك ومجموعة الفوزان القابضة، فقد كان دعمهم السخي أحد أهم أسباب نجاح البرنامج، كما شكر أُسر الطلاب والطالبات على تعاونهم الكبير وتفهمهم مقاصد الرسالة التربوية والاجتماعية الهامة التي سعى مركز «اليوم» الإعلامي لتحقيقها من خلال البرنامج، كما أعرب عن شكره لجميع القائمين على البرنامج من أساتذة الجامعات والإعلاميين من داخل دار «اليوم» وخارجها الذين شاركوا بفعالية في التدريب، وقدموا بتفانٍ وإخلاص عصارة جهدهم وحصيلة معارفهم، وتكبد بعضهم مشقة السفر من خارج المنطقة الشرقية للمشاركة في الدورات التدريبية.
المزيد من المقالات
x