حاضنات الأعمال ترتب أوضاعها وفقًا للائحة الجديدة

رفع جودتها وتعزيز دورها في التنمية

حاضنات الأعمال ترتب أوضاعها وفقًا للائحة الجديدة

الاحد ٠٨ / ٠٤ / ٢٠١٨
أطلق صدور لائحة تنظيم عمل حاضنات الأعمال، التي اعتمدها مجلس إدارة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت»، شرارة توفيق حاضنات الأعمال لأوضاعها، وهو الأمر الذي سيصحح من أوضاع حاضنات الأعمال الشكلية، ويجعل دورها أكثر فعالية، بحسب الخبراء والعاملين في هذا المجال.

وقالت نائب الأمين العام لصندوق الأمير سلطان، هناء الزهير: إن الشروط الجديدة فيما يتعلق بحاضنات الأعمال، ستنظم نشاط هذه الحاضنات وتزيد من فعاليتها كآلية تخدم التنمية الاقتصادية، وترفع من جودة نتائج نشاطها في ظل ما تهدف إليه رؤية 2030.


وأثنت على ما تؤديه هذه اللائحة من توجيه لهذه الحاضنات في النهاية للعمل تحت إشراف وزارة التجارة والاستثمار، وهذا كان مطلبا منذ البداية.

وأوضحت الزهير أن الشروط الجديدة لنشاط حاضنات الأعمال ستساهم كثيرا في استبعاد حاضنات أعمال يدعي البعض وجودها، لكنها عمليا لا تؤدي دورها بالشكل المطلوب وتخدم الهدف من إنشاء حاضنة، وقالت: اللائحة خطوة إيجابية شروطها سوف تخدم جدا حاضنات الأعمال بشكل جيد ومنظم.

وأكد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» المهندس صالح الرشيد أن لائحة تنظيم عمل حاضنات الأعمال، ستوفر بيئة مناسبة للاستثمار والتوسع في دعم الابتكار وريادة الأعمال، وزيادة استثمار القطاعين الحكومي والخاص في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وأوضح محافظ «منشآت» أن اللائحة تهدف إلى جذب المستثمرين سواء المحليين أو الخارجيين للاستثمار في الشركات المحتضنة، إضافة إلى تحفيز المنصات الحالية للتوسع وتقديم خدمات بشكل أكبر، والتعريف بالحاضنات والمسرعات ومساحات العمل المشتركة ودورها في دعم المشروعات الريادية والناشئة أمام الجهات ذات العلاقة. وبين المهندس الرشيد أن اللائحة تتضمن عدة بنود، منها: آلية طلب ترخيص حاضنات الأعمال ومسرعات الأعمال والمساحات المشتركة وشروط الموافقة على الطلب، والخدمات الأساسية التي يجب تقديمها للمستفيدين، وآلية التفتيش والمراقبة على الحاضنات.

ودعا محافظ «منشآت» المعنيين والمهتمين من القطاعين العام والخاص والقطاع غير الربحي في المملكة إلى زيارة الموقع الإلكتروني للهيئة؛ للاطلاع على كامل بنود اللائحة وشروط وخطوات طلب الترخيص. وقد حددت «منشآت» تعريف حاضنات الأعمال بأنها: «كيان يهدف لدعم تأسيس ونمو المشروعات الريادية والناشئة من خلال توفير حزمة من الخدمات والموارد، التي تشمل توفير مساحات للعمل، وخدمات لتطوير الأعمال وخدمات استشارية وإرشادية وتوجيهية وتدريبية والمشاركة في الفعاليات المختلفة، بالإضافة إلى تسهيل الحصول على تمويل أو استثمار في المشروع على أن تقدم خلال مدة زمنية محددة». وعرفت مسرعات الأعمال بأنها: «كيان يقدم برامج مكثفة لتسريع نمو وتوسع الشركات الريادية والناشئة خلال فترة زمنية تتراوح غالبا من ثلاثة إلى ستة أشهر من خلال توفير حزمة من الخدمات والموارد والتي تشمل توفير مساحات للعمل، وخدمات لتطوير الاعمال وخدمات استشارية وإرشادية وتوجيهية وتدريبية والمشاركة في الفعاليات المختلفة، بالإضافة إلى تقديم تمويل للمشروع وتسهيل الوصول للمستثمرين مقابل الحصول على حصة في الشركة».

أما مساحات العمل المشتركة، فعرفتها «منشآت» بأنها: «كيان قائم على الاقتصاد التشاركي يهدف لتوفير مساحات عمل مشتركة وغرف اجتماعات يمكن تأجيرها بالساعة أو باليوم أو بالشهر لرياديي الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة والعمل المستقل والشركات، من خلال توفر الخدمات الأساسية من مكاتب مغلقة أو مفتوحة مؤثثة وخدمات الاتصالات والسكرتارية، بالإضافة إلى إمكانية إقامة فعاليات وورش عمل وتوفير الخدمات الاستشارية».
المزيد من المقالات
x