المملكة اجهضت مشروع إيران التدميري في اليمن

عضو المجلس المصري لمكافحة الإرهاب خالد عكاشة لـ«اليوم»:

المملكة اجهضت مشروع إيران التدميري في اليمن

الاثنين ٠٩ / ٠٤ / ٢٠١٨
حذر عضو المجلس المصري لمكافحة الإرهاب والتطرف، العميد خالد عكاشة، من خطورة المخططات الإيرانية على المنطقة العربية، مشددًا على أن نظام «الملالي» يمثل الخطر الأكبر على العرب لدوره في زراعة الفتن وإشعال النزاعات الطائفية.

وشدد في حواره مع «اليوم» على أن التحالف العربي لاستعادة شرعية اليمن بقيادة المملكة، أجهض المشروع الإيراني التدميري الذي كان يستهدف تمزيق المنطقة العربية، مؤكدًا فيما يخص الأزمة القطرية أن حلها مرهون بوقف نظام الدوحة دعم وتمويل الإرهاب، وأشاد في ذات الوقت بالتنسيق «السعودي - المصري» لتجفيف منابع التطرف في الشرق الأوسط.




اليوم: هل ينجح التنسيق «السعودي - المصري» في وقف خطر الإرهاب بالمنطقة؟

خالد عكاشة: تبذل المملكة ومصر جهودا كبيرة في استئصال جذور الإرهاب من المنطقة العربية، وظهر ذلك في التعاون الكبير في هذا الملف المهم، وقد أطلق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي رؤية مصر واستراتيجيتها لمكافحة الإرهاب في قمة الرياض 2017، بحضوره مع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، المركز العالمى لمكافحة التطرف «اعتدال» ضمن مبادرة المملكة لمحاربة الإرهاب.

ثم جاءت زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة ولقائه بالرئيس المصري قبيل جولة خارجية لسموه لتؤكد التنسيق بين البلدين في شأن مكافحة الإرهاب، لا سيما وأنه سيتصدر الملفات المطروحة على القمة العربية المنعقدة بالمملكة منتصف أبريل المقبل.

ما دور التحالف العربي العسكري بقيادة المملكة في وقف المخططات الإرهابية؟

التحالف أنقذ المنطقة العربية من الوقوع في الفخ الإيراني في اللحظات الأخيرة، إذ كانت اليمن هي الهدف الجديد والمسرح التالي لصراع رعته طهران باللعب على وتر الصراعات المذهبية، ويجب أن نتذكر جيدا أن التغول الإيراني في الدول العربية بدأ منذ 2003 باستغلال التدخل الأمريكي في العراق، ثم تصاعد في 2006 بلبنان بعد مناوشة ميليشيا «حزب الله» لإسرائيل ما أدخل الدولة اللبنانية في حرب، ثم أنشأت إيران ما سمي بـ«محور المقاومة أو حلف الممانعة» لشق الصف العربي.

كما علينا أن نشير إلى الدور السعودي في لبنان ومحاولة ميليشيا «حزب الله»، في فرض السيطرة على الدولة ، فقد استطاعت المملكة عن طريق الدبلوماسية ضبط الأوضاع على الساحة اللبنانية وإعادة ترتيب المشهد هناك، ما أنقذ بيروت من السقوط في الفخ السوري والعراقي، واستطاعت السعودية ترميم بعض الأزمة اللبنانية، رغم تعقيداتها وتشابك خيوطها.



بعد سقوط الأقنعة عن النظام القطري، كيف ترى دوره في تعميق الأزمات العربية؟

للأسف الشديد أصبحت قطر «حصان طروادة» داخل الحصن العربي، والبداية كانت فيما أطلق عليه ثورات الربيع العربي، وهو النهج ذاته الذي اتسق مع التنظيمات الإرهابية لصناعة الفوضى في المنطقة، وسقطت أخيرا كافة الأقنعة عن النظام القطري الداعم والممول المباشر للإرهاب في منطقتنا، وأثبتت وقائع عدة مدعومة بالأدلة والوثائق ضلوعه في احتضان الإرهابيين وتوفير الملاذ الآمن لهم، كما قدمت لهم الدعم المالي لإقامة المعسكرات وتوفير الأسلحة، وظهر ذلك في مصر وليبيا وسوريا وغيرهم؛ إذ كانت قطر من أهم الداعمين لكافة الهجمات الإرهابية، ووفرت لهم منصات إعلامية وأطلقت عليهم صفة معارضين سياسيين.

وسعت الدول الخليجية منذ أعوام عدة لتصحيح المسار في قطر، لكن الأخيرة أصرت على السباحة عكس التيار حتى اتخذت الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب «المملكة والإمارات والبحرين ومصر» اجراءات سيادية دبلوماسية واقتصادية، وهو كان بمثابة جرس إنذار قويا للدوحة حتى تنتبه إلى خطورة لعبها بالنار، وبلا شك الأزمة القطرية تسير إلى تصاعد؛ ورأينا تقاربا قطريا إيرانيا في اليوم التالي للمقاطعة ما يعد اختراقا خطيرا للأمن العربي، ثم شاهدنا بعدها الحرس الثوري الإيراني في شوارع الدوحة في استفزاز آخر للمشاعر العربية.

وكانت مصر حريصة على الانضمام لجاراتها وشقيقاتها في الدول العربية الداعية لمكافحة الإرهاب، وهناك تفاهم وتنسيق واسع بشأن هذا الداء المستشري الذي ترعاه وتدعمه وتموله الدوحة ومعها ربيبتها طهران الأكبر دعما للإرهاب في العالم.

ولا يخفى على أحد كيف استطاعت قطر أن تنفذ لدوائر صنع القرار في عدة دول، وظهر ذلك في مواقف وزير الخارجية الأمريكي المقال ريكس تيلرسون الذي كان داعما قويا للدوحة خصوصا في أزمتها الأخيرة مع «الرباعي»، كما أن قطر اشترت صفحات وفترات زمنية في أبرز وسائل الإعلام العالمية من صحف وتلفزيون من أجل الترويج لسياستها وتلميع صورة نظامها بعد اتهامه بدعم وتمويل الجماعات الإرهابية والمتطرفة، وكونت ما يمكننا أن نطلق عليه «لوبي» مصالح دوليا تستند عليه في حال نشوب خلافات مع الدول العربية وهو ظهر بشكل فاضح في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الذي أطلق العنان لإدارته بالترويج لقطر على أنها نموذج للتحرر والديمقراطية في الوطن العربي، دون أن يلتفت إلى أنها سخرت قناة «الجزيرة» للهجوم على الأنظمة العربية بينما لا تجرؤ على ذكر كلمة واحدة ضد أخطاء وسقطات سياسة «نظام الحمدين».

ماذا عن سجل نظام إيران الملطخ بدماء الأبرياء في سوريا والعراق واليمن ولبنان؟

إيران هي الخطر الأكبر على منطقتنا، وصانعة الفوضى، إذ عملت منذ 2003 على تفكيك الجيش العراقي لتضع أقدامها داخل جارتها العربية وتسقطها في فخ الصراعات المذهبية، وهذا ما كانت تتطلع إليه طهران بقوة، لتمتلك دورا واسعا داخل بغداد اعتمد على استغلال الدين وإشعال الفتن الطائفية؛ وهذا ما نجحت فيه بالفعل لتضعف العراق وتخرجه من معادلة الأمن العربي في ضربة قوية لاستقرار المنطقة، لا سيما أن جيشه كان من أهم وأقوى الجيوش العربية.

وتعول طهران في مخططاتها على مؤامرات خبيثة طويلة النفس وأعمال استخباراتية منظمة من أجل تهديد معادلة الأمن القومي العربي، كما أن نظامها المصدر الأكبر للأزمات في المنطقة وأحد أبرز أسباب نمو التنظيمات الإرهابية تحت عباءة الدين، وإيران أفسحت المجال للميليشيات الإرهابية بالتضخم من أجل استغلالها فيما بعد لهدم واستقرار الدول العربية، ونجحت في ذلك في لبنان بتكوين ميليشيا «حزب الله» لكنها فشلت في اليمن بعد قيادة المملكة لتحالف استعادة الشرعية الذي أجهض مخططها في زرع الحوثيين بؤرة إرهابية جديدة في المنطقة.



ما الملامح المتوقعة لخارطة بؤر الإرهاب الجديدة في المنطقة العربية؟

نحن في مرحلة يمكن أن يطلق عليها ما بعد الرقة والموصل، بعد خروج تنظيم داعش الإرهابي منهما، خاصة أن «داعش» ظهر بصورة أكبر خلال 2014 و2015 وحتى منتصف 2016، ثم بدأ ينحسر بعد أن اخرج من المدن الرئيسية التي كان يسيطر عليها، لكنه ظل حريصا على إبقاء جزء من قواته في العراق وسوريا، مع الدفع ببعض عناصره من الفروع التي أنشأها وقت توهجه وسيطرته، لتظهر أعداد منهم في منطقة سيناء المصرية، وهو ما حدا بالقوات المسلحة المصرية إطلاق العملية العسكرية «سيناء 2018» لوقف تسلل الإرهابيين إلى المنطقة، ونحن في المجلس المصري لمواجهة الإرهاب والتطرف قدمنا تقديرات بحضور وزيري الدفاع والداخلية؛ حول الموقف المحتمل هناك خاصة بعد العمليات الإرهابية بـ«مسجد الروضة» ومطار العريش، وأكدنا في تقاريرنا أن بلادنا سيتوافد عليها الفارون من تلك التنظيمات المتطرفة، لتأخذها الأجهزة الرسمية على محمل الجد، واعتقد أن لييبا مرشحة بقوة لاستقبال أعداد أكبر من داعش نظرا لما تعانيه من انهيار في منظومة الأمن، إضافة إلى حالة الانقسام والتشرذم فيها، كما أن موقع ليبيا الاستراتيجي والجغرافي الذي يتوسط عدة دول عربية يجعلها قبلة للتنظيمات الإرهابية، بخلاف ما تمتلكه من موارد اقتصادية هائلة تتمثل في النفط، وداعش يريد استنساخ النموذج السوري في دول عربية أخرى لذا فهو ينشط في المناطق الرخوة التي تعاني من غياب القبضة الأمنية، وبحسب قراءتنا للراهن فإن ميليشيا الحوثي في اليمن على رغم الخلاف المذهبي بينها وتنظيم داعش، إلا أن كليهما يخدم الآخر، الحوثيون يسعون إلى هدم الدولة اليمنية ومكوناتها، وداعش يخطط للاستمرار في إشعال نيران الفوضى في المنطقة العربية ما يؤكد تلاقي مصالحهما، والاثنان يمثلان تهديدا للمنطقة ودول الخليج، لكن التحالف العربي بقيادة المملكة منذ تلبيته لنداء الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي لاستعادة شرعية بلاده المختطفة من قبل الميليشيا المدعومة من نظام الملالي، كان حريصا على الحفاظ على الدولة اليمنية ومؤسسات الجيش والشرطة وحرس الحدود والسواحل لقطع الطريق أمام كافة محاولات إقامة بؤرة إرهابية جديدة بالمنطقة عبر الحوثي أو القاعدة أو داعش.

المزيد من المقالات