النشاط التجاري لترفيه الأطفال يتطور

النشاط التجاري لترفيه الأطفال يتطور

السبت ٠٧ / ٠٤ / ٢٠١٨
نشأ نشاط تجاري ضخم يعتمد على ترفيه الأطفال، حيث يعد الأطفال الشريحة الأكبر في كثير من المجتمعات خصوصا المجتمعات الناشئة والتي لا تعتمد على تحديد النسل، فهذه المجتمعات تكون شريحة الأطفال من عمر سنة إلى 15 سنة هي الشريحة الأكبر في المجتمع، ولهذا ركزت بعض النشاطات التجارية العالمية ومن بعدها المحلية على فكرة ترفيه الأطفال.

فقد أنشئت مدن ضخمة للألعاب مثل دزني لاند وشركات six flags فكان من الطبيعي أن يتركز نشاط هذه الشركات في المدن السياحية التي يتوافد عليها السياح من جميع أقطار الأرض، وعلى غرار هذه المدن الترفيهية بدأت شركات محلية بمزاولة نفس النشاط في الأسواق المحلية، وأنشأت مراكز ترفيه صغيرة ولكنها كانت تفي بالغرض، وكان الترفيه بالماضي وإلى وقت قريب يعتمد على الترفيه الحركي، ولم يقتصر الترفيه على مدن الملاهي فقد نشأت شركات عالمية لصناعة وتسويق لعب الأطفال، وكان من أكبر هذه الشركات شركة (تويز آر إس) الأمريكية وهذه الشركة كانت تعتبر أكبر شركة عالمية رائدة في هذا المجال.


وقد تأسست هذه الشركة سنة 1957م وكانت تملك أكثر من 1800 متجر حول العالم، ومن نفس الفكرة نشأت شركات محلية داخل السعودية وأغلب دول العالم تحاكي هذا النشاط، ولكن يبدو أن العالم الافتراضي عالم الإلكترونيات فعل فعلته فأصبح يقدم لأطفال العالم متعة وتسلية أكثر مما تقدمه مدن الملاهي ومحلات الألعاب، فأصبحت شريحة الأطفال تستمتع بالبلاي ستيشن وما شابهه أكثر بكثير من الاستمتاع بالذهاب لمدينة الملاهي أو التسوق في محلات ألعاب الأطفال، وبالتأكيد أن هذا أثر كثيرا على نشاط وربحية شركات ألعاب الأطفال، ولقد رأينا أن أكبر شركات ألعاب الأطفال (تويز آر إس) تعلن إفلاسها. هذا مؤشر يدل على تغير ذوق ومزاج المستهلك وأنه مهما كبرت الشركة فإذا لم تستطع التطور ومجاراة الزمن سوف تغلق أبوابها.

Tweter@alomi2015
المزيد من المقالات
x