علي آل مرار.. متواجد رغم الرحيل

علي آل مرار.. متواجد رغم الرحيل

السبت ٠٧ / ٠٤ / ٢٠١٨
عمل علي آل مرار لسنوات طويلة مع يد مضر، وكان لحنكته ودهائه الدور الكبير، في وصول «الكواسر» إلى منصات التتويج، فقد كان يقاتل على كل الجبهات، من أجل أن يرسم طريق البطولات لذلك الفريق، الذي كان يرى فيه منجما لـ«الذهب».

وعلى الرغم من الظروف الشخصية، التي كانت تمنعه من التواجد مع يد مضر في الكثير من المناسبات، الا أن تضحياته كانت تسبقه دائما، فيعود أكثر اصرارا على دعم أبنائه اللاعبين، واللعبة التي عشقها فعشقته حتى النخاع.


«آل مرار» المدرسة الادارية الفريدة من نوعها في لعبة كرة اليد، تواجد مع يد مضر بكل قوة في المنعطف الأخطر لها، خلال السنوات القليلة الماضية، واستطاع أن يتجاوز معها كل الصعاب، وحينما رأى أن الطريق قد استقام، وبأنه لا خوف على يد مضر، ابتعد مانحا الفرصة لغيره للعمل والتجديد.

وعلى الرغم من ابتعاده عن الاشراف على لعبة كرة اليد في نادي مضر، إلا أن بصمته كانت تذكر دائما مع كل انتصار، وحينما حسم مضر اللقب، لم ينسه أبناؤه ومحبوه، فجميعهم وجهوا كلمات الشكر والتقدير له، نظير ما قدمه سابقا، وما يقدمه حاليا، حتى دون تواجد رسمي مع «العالمي».
المزيد من المقالات