تفتيش أممي مكثف لوقف تهريب السلاح عبر الحُديدة

تفتيش أممي مكثف لوقف تهريب السلاح عبر الحُديدة

الجمعة ٠٦ / ٠٤ / ٢٠١٨
شدد مسؤولون من الأمم المتحدة على أن المنظمة الدولية كثفت عمليات تفتيش السفن التي تصل إلى موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى باليمن؛ لضمان عدم تهريب نظام إيران أسلحة وصواريخ للحوثيين.

ويتمركز مراقبون من لجنة الأمم المتحدة للرصد والتحقق والتفتيش في 4 موانئ إقليمية لمراقبة الشحنات المتجهة لليمن، وذلك بموجب حظر السلاح الذي يفرضه مجلس الأمن الدولي.


وقال سفير المملكة لدى اليمن محمد الجابر للصحافيين في جنيف الأربعاء: «إنه اجتمع مع مدير اللجنة وفريقه في الرياض، واتفقوا على تحسين القدرات وتعزيزها»، وأضاف: «إن اللجنة ستزيد عدد مفتشيها من أربعة إلى 10 مفتشين ومراقبيها من ستة إلى 16 مراقباً، وستحسن كذلك التكنولوجيا المستخدمة في تفتيش السفن».

من جهته، أكد الفريق الذي يساعد منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن ليز جراندي الخميس: «اتخاذ هذه الخطوات لزيادة عدد المراقبين والمفتشين واستخدام معدات فحص».

يشار إلى أن اللجنة تقوم بتفتيش السفن التجارية وسفن المساعدات المتوجهة إلى الموانئ التي تعد معبرا لتهريب السلاح الإيراني إلى الحوثيين مثل الحديدة والصليف ورأس عيسى.
المزيد من المقالات
x