وفاة «عصفور البرد»

وفاة «عصفور البرد»

الخميس ٠٥ / ٠٤ / ٢٠١٨
فُجع الوسط التشكيلي الجمعة الماضية بوفاة الفنان التشكيلي فهد الحجيلان عن عمر 62 سنة، وهو ذو الشخصية العربية والسعودية بامتياز، حياته مليئة بالإنتاج الفني والحضور اللافت في الحركة التشكيلية، فمنذ دخوله الساحة الفنية بداية الثمانينيات الميلادية وهو يبدأ كفنان ممتاز ومتمكن في تخصصه «الرسم والتلوين»، ويساير مستجدات الحركة الفنية في الوطن العربي؛ فكان له أسلوبه الفني التجريدي بمذاق خاص وبصمة شخصية سواء في الشكل واللون والتكوين.

رأيت فهد حجيلان يرسم أمامي عدة لوحات في فترة وجيزة، حيث كان يضع لوح الكانفاس أمامه وينظر إليه بقوة وكأنهما يتحرّشان ببعضهما؛ فاللوح يتحداه بفراغه والحجيلان يتحداه بمهارته على الإبداع، في هذه اللحظات يخترق الراحل عوالم فضاءات الفراغ الرحبة، ويبدأ بتكوين معالم لوحته في مخيلته ويبدأ بخلط الألوان عدة مرات حتى يصل للون السائد والذي يعبّر عن حالته الوجدانية لحظتها ويبدأ بوضعه بيد مفعمة بالإحساس ومليئة بالخبرة والمهارة على سطح اللوحة، ويبدأ في عراك مع الفراغ بتغطية المساحات ووضع الأشكال والرموز والعناصر ببساطة وبدون تعقيد حتى يفجّر طاقات اللون وجمالياته وعلاقاته وبما يسمح للرموز والأشكال بالتعبير عن نفسها في زخم الحقول المرئية المتنوعة.


يستلهم الحجيلان رموزه من حياته وذاكرته وبيئته ومجتمعه؛ حيث نجد للمرأة عنده حضورا قويا في مجمل أعماله وكأنها محور الحياة عند الإنسان وسر الوجود ووقود البقاء له كرجل؛ ففي قناعاته كما أن المرأة نصف المجتمع لكنها تلد النصف الآخر، فهي البشر. رسم المرأة كشخصيات وكشخوص مرات ومرات بشكل تجريدي بسيط يهدف للتعبير عنها من الداخل وليس في مظهرها من الخارج، ولعل أشهر معارضه الشخصية معرض «عصفور البرد».

رحمة الله على الفنان مرهف الإحساس دمث الأخلاق فهد الحجيلان رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته الذي أثرى الحركة التشكيلية بتجربته التي وصلت لأربعين سنة، وآمل من وزارة الثقافة والإعلام أن تجمع أعماله من الصالات والمقتنين وورثته وتطبع كتابا عنه وتقيم معارض خاصة به في الرياض وجدة والقاهرة، فأعماله خير من يجمع ويتواصل مع شريحة واسعة من الفنانين والمتذوقين في تلك المدن الضخمة.
المزيد من المقالات
x