متحدث التحالف: الهجوم على "ناقلة النفط" تهديد لسلامة الملاحة البحرية الدولية

متحدث التحالف: الهجوم على "ناقلة النفط" تهديد لسلامة الملاحة البحرية الدولية

الأربعاء ٠٤ / ٠٤ / ٢٠١٨

قال المتحدث الرسمي لقوات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن العقيد تركي بن صالح المالكي بأن خلية العمليات الإنسانية تعمل على تسهيل دخول المساعدات الإنسانية لليمن من خلال 22منفذاً، مبيناً أن أكثر من مليوني يمني استفادوا من هذه المساعدات، مضيفاً أن المملكة قدمت من خلال الاتفاقية التي شهدها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد –يحفظه الله- وسعادة الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس، والتي تقدم المملكة بموجبها 930 مليون دولار لمنظمات الأمم المتحدة ضمن دعم المملكة للعمليات الإنسانية في اليمن، الذي يعد الأكبر، وأشار المالكي إلى أن المملكة بدأت المرحلة الرابعة من مشروع مكافحة الكوليرا.

وأردف متحدث التحالف خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم (الأربعاء) بالرياض بأن خلية العمليات الإنسانية أصدرت أكثر من 21ألف تصريح، بلغ عدد التصاريح البحرية فيها 8606 (40%) والتصاريح البرية (4.4%) والتصاريح الجوية (17%)، فيما بلغت أوامر عدم الاستهداف 8125 أمراً (38%).

وأضاف المالكي، أن قوات الشرعية اليمنية بدأت عمليات نزع الألغام والتقدم غرباً، مشيراً إلى أن الحوثيين وضمن افتقادهم للعقلانية في إدارة الأحداث أطلقوا على المملكة أكثر من 107صاروخ، وأكثر من 66ألف مقذوف، بالإضافة إلى أعمال تخريبية واختطاف وإخفاء قسري أخرى.

ورحب متحدث التحالف بالتنديد والاستنكار الدوليين للهجوم الإرهابي الحوثي الإيراني على ناقلة نفط في البحر الأحمر.

ورداً على سؤال حول سقوط صاروخ باتريوت على أحياء سكنية، قال المالكي أنه من كفاءة صواريخ الباترويوت القتالية أن عملية الإطلاق والاعتراض تتم بناءً على ما يرصده الرادار، الذي يقوم باعتراض الصاروخ المعادي في منطقة خالية، مبيناً أن العقول العظيمة التي تعمل على هذه الأجهزة تحرص على أن تكون عمليات الإعتراض في مناطق خالية من السكان، مضيفاً بأن هذا النظام يستخدم في عدد الدول منذ حقبة التسعينات، ويوجد منه قطع في الأراضي اليمنية.

وحول سلامة الملاحة في مضيق باب المندب، قال المالكي أن التحالف يحمي ويؤمن الملاحة في المضيق نيابةً عن المجتمع الدولي، مؤكداً بأن التهديد ليس للمملكة فحسب، بل لكل السفن التي تمر بتلك المنطقة، مؤكداً بأن التحالف يؤمن على بأن على عاتقه حماية الأمن والاستقرار سواء ً في اليمن، أو في الطرق البحرية، والناقلات التي تمر عبر مضيق باب المندب والبحر الأحمر، كما أن التحالف يحرص على أن ترافق السفن العابرة لتلك الطرق السفن الحربية بغرض المحافظة على سلامتها، مشدداً أن هذا الفعل الإجرامي هو خرق للقانون الدولي، لافتاً إلى أن النظام الإيراني يسعى للتصعيد من خلال تسليح الحوثيين.

فيما أكد المالكي أن التحالف يحرص على إيضاح الحقائق والتواصل الشفاف مع وسائل الإعلام ومن ذلك عقده لمثل هذه المؤتمرات لتوضيح الحقائق للجميع.

وعن الحل السياسي في اليمن قال متحدث التحالف بأن جهود التحالف بالإضافة إلى حماية المدنيين تتركز على الضغط على المليشيات الحوثية للخضوع للقرار الأممي 2216، والمبادرة الخليجية والآلية التنفيذية لها، ومخرجات الحوار الوطني، مؤكداً بأن الحوثي يستغل الأطفال في تغذية الجبهات الأمر الذي يضع الأمر على عاتق المواطنين اليمنين لحماية أبنائهم من استغلالهم في الحروب.

وقال المالكي إن الصواريخ التي يطلقها الحوثي ناتجة عن متلازمة الجهل السياسي والعسكري، وأن هذه الصواريخ يطلقها نتيجة عجزه، وأنها الورقة الأخيرة لدى الحوثي في إدارة الأزمة، كونها تتحرك بناءً على أجندة تعطى لها من قبل النظام الإيراني، مبيناً أن ذلك تصعيد غير مسبوق، ومحاولات عبثية من قبل المليشيات الحوثية.

ورداً على سؤال حول استهداف المليشيات الإرهابية لمستودعات برنامج الغذاء العالمي، موضحاً بأن ذلك ليس الانتهاك الأول للحوثي للقرارات الأممية.

المزيد من المقالات
x