برعاية الأمير سعود بن نايف.. وكيل إمارة الشرقية يدشن حفل جمعية التوحد

برعاية الأمير سعود بن نايف.. وكيل إمارة الشرقية يدشن حفل جمعية التوحد

الخميس ٠٥ / ٠٤ / ٢٠١٨
برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، دشن وكيل الإمارة د. خالد بن محمد البتال مساء أمس الأول احتفال جمعية أسر التوحد الخيرية بالمنطقة، بحضور أمين عام غرفة الشرقية عبدالرحمن الوابل ووكيل الأمين عبدالرحمن الحمين ورئيس وأعضاء الجمعية وعدد من المهتمين ورجال الأعمال وأسر التوحد وذلك بمقر غرفة الشرقية بالدمام.

وكان الاحتفال قد بدأ بالسلام الملكي ثم تلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم من الطفل التوحدي أنس التليدي عقبه مشهد صامت يحكي عن أطفال التوحد


ومعاناتهم ثم فيلم تسجيلي عن التوحد وأهداف إنشاء الجمعية؛ عقب ذلك ألقت رئيسة جمعية أسر التوحد بالمنطقة الشرقية جاودة الخاروف كلمة بهذه المناسبة واستعرضت خطط الجمعية المستقبلية، مقدمة شكرها لسمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه على ما قدماه من دعم للجمعية، موضحة فكرة إنشاء هذه الجمعية والتي كانت باقتراح من صاحبة السمو الأميرة سميرة الفرحان الفيصل التي بذلت الغالي والنفيس في خدمة هذه الفئة الغالية والارتقاء بها لإيصالها لأعلى درجات النجاح والاندماج الاجتماعي ولتمتد هذه المبادرة إلى المنطقة الشرقية لتخدم أكثر من 337 أسرة محدودة الدخل ونسبة الأفراد السعوديين 78% وغير السعوديين 22% وتنوعت الخدمات المقدمة لهم ما بين الخدمات النفسية والإرشادية والصحية والتأهيلية حيث تجاوزت الجلسات المتنوعة ما بين 150 إلى 200 جلسة شهريا تتنوع ما بين الإرشاد الأسري وتعديل السلوك والمهارات الحياتية والنطق واللغة وذلك بغرض تأهيلهم للدمج العام. ودعت الخاروف الجميع إلى دعم الجمعية وتأمين وقف خيري دائم لدعم الجمعية بغرض أداء رسالتها تجاه المجتمع بصورة عامة وأصحاب الهمم بصورة خاصة.

تلا ذلك عدد من المناقشات حيث قدم د. ياسر الصباغ بحثا علميا عن أهمية التدخل المبكر وأثره في تطور قدرات الطفل؛ ثم قدمت م. سهى الفيصل مشروع السوق وفيه عرضت تصميم المبنى وأهدافه وكيف سيصبح وجهة تجارية لتقديم خدماته للمجتمع ويمثل مصدر دخل حيوي لإعانة الأسر. كما قدم للحضور مشروع مركز للتوحد (تعليمي، ترفيهي، تأهيلي) لتقديم خدمات ذات مستوى عال من الجودة يفي بالحاجة الملحة والأعداد المتزايدة من اصابات التوحد لدى الاطفال. ومشروع اصدارات سلسلة من كتب اطفال التوحد للتعريف بهم. كما تم عرض عدة مبادرات منها: مشروع كفالة طفل توحدي، ومشروع توفير عدد كاف من اجهزة تعقب الاطفال وتزويد الاسر بها.

وفي ختام الحفل كرم وكيل إمارة المنطقة الشرقية الداعمين للجمعية كما تسلم درعا تذكارية لإمارة المنطقة الشرقية من الجمعية.
المزيد من المقالات
x