عاجل

وزير الاتصالات: نطمح لتغطية مليوني منزل بالألياف الضوئية بحلول 2020

توفير خدمات الجيل الرابع فى 85% من المناطق السكنية

وزير الاتصالات: نطمح لتغطية مليوني منزل بالألياف الضوئية بحلول 2020

الأربعاء ٠٤ / ٠٤ / ٢٠١٨


قال وزير الاتصالات وتقنية المعلومات م. عبدالله بن عامر السواحه، إن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات يعد شريكاً رئيساً للوطن في تنمية الحاضر وبناء المستقبل, وأن استراتيجية القطاع تتركز في تنمية الحاضر على ثلاث ركائز استراتيجية هي (البنية تحتية ، البيئة الرقمية ، الثقافة الرقمية) للوصول إلى ثلاث محاور من الأجندة الوطنية الرقمية لبناء المستقبل وإيجاد مجتمعٍ رقمي، واقتصاد رقمي، وحكومة رقمية.


جاء ذلك خلال منتدى "مؤشرات سوق الاتصالات وتقنية المعلومات"، الذى أقامته هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في الرياض اليوم، برعاية وزير الاتصالات وتقنية المعلومات ، وحضور محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس، ورئيس الهيئة العامة للإحصاء الدكتور فهد بن سليمان التخيفي، وعدد من المهتمين والمختصين بالمؤشرات والاحصاءات الخاصة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وأَاف وزير الاتصالات : "إن العمل ماضٍ فيما يتعلق برحلة تنمية الحاضر، مبيناً أن الوزارة فيما يتعلق بالركيزة الأولى "البنية التحتية الرقمية" تمكنت من تحسين وفرة الخدمات، وتنافسية الخدمات، وجودة الخدمات, وأن نسبة تغطية المناطق المأهولة بالسكان بتقنية الجيل الثالث بلغت قرابة 97%، وبلغت نسبة التغطية بالجيل الرابع قرابة 85%، مبيناً أن الجودة وفي جميع التقارير الدولية من بداية عام 2017م ونهاية عام 2017م، تشير إلى مضاعفة السرعة، وذلك بفضل تحرير الطيف الترددي حيث تم مضاعفته وتحريره لصالح قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، ونشر الألياف البصرية, إذ كان خط الأساس 23% في بداية 2017م واليوم تم الوصول إلى 30% عن طريق تغطية أكثر من 300 ألف منزل ونطمح في الوصول إلى مليوني منزل في عام 2020م.

وفيما يتعلق بالتنافسية بين المهندس السواحه أنه يوجد خمسة مشغلين اثنين منهم افتراضيين، وأن الوزارة تسعى دائماً أن يكون هناك ديناميكية في السوق تساعد على توفير أفضل الخدمات بالأسعار المناسبة للعملاء، والعمل بشكل جاد على مراقبة السوق لضمان هذه المعطيات وتعزيز التنافسية.

وفيما يخص المرحلة القادمة للبنية التحتية، تم إطلاق الأنظمة واللوائح ومشاركتها مع العموم لإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية, وبين معاليه أنه تم إطلاق الاختبارات التجريبية لخدمات الجيل الخامس من قبل المشغلين الثلاث ونطمح أن تكون المملكة دائماً وأبداً سباقة في تفعيل خدمات الجيل الخامس قبل حلول عام 2020م.

وأكد أن الركيزة الثانية تتعلق بالبيئة الرقمية التي نطمح من خلالها بتنمية الكفاءات وتوفير الوظائف النوعية وتوطين المحتوى الرقمي، ونعمل جاهدين لتدريب 20 ألف من كوادر الوطن،

وبدأ العمل بقرابة الـ3000 آلاف متدرب مع شركائنا في القطاع الخاص في التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء وتحليل البيانات.

وتحدث عن الوعي الرقمي والشراكة مع وزارة التعليم ومؤسسة مسك الخيرية، حيث احتفلنا بمبادرة السعودية تبرمج بأكثر من 300 ألف طالب تدربوا على مبادئ البرمجة، ونطمح قريباً بإذن الله إلى رفع عدد المشاركين إلى قرابة المليون.

وأضاف الركيزة الثالثة التي تخص الثقافة الرقمية تتمثل بتركيزنا على قواعد التنافسية الجديدة، البيانات والريادة، إذ تم مؤخراً إطلاق أكثر من هاكاثون ومنتدى لتحفيز ريادة الأعمال، فعلى سبيل المثال، هاكثون الآلات أو الصناعة 4.0، مع شركة GE، الذي من خلاله تنافس أكثر من 200 شاب وفتاة في تحديات المياه والطاقة والزراعة.
المزيد من المقالات
x