6 ورش تستهدف النهوض بتقنية المعلومات بقطاع التعليم

خلال فعاليات الملتقى العاشر لمديري تقنية المعلومات..

6 ورش تستهدف النهوض بتقنية المعلومات بقطاع التعليم

الأربعاء ٠٤ / ٠٤ / ٢٠١٨

واصل المشاركون في اللقاء العاشر لمديري ومساعدات تقنية المعلومات بإدارات التعليم "التقنية رؤية وتحول" ، والذي انطلقت فعالياته أمس الأول الثلاثاء تحت رعاية نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن بن محمد العاصمي، وتستضيفه ادارة تعليم الشرقية على مدى ثلاثة أيام بدعم من شركة الاتصالات السعودية، وسط مشاركة أكثر من 120 مشارك و مشاركة، بفندق كمبنسكي العثمان بالخبر، بحضور المشرف العام على التعاملات الإلكترونية بوزارة التعليم الدكتور طلال مغربي، وبمشاركة ممثلين عن شركة تطوير تقنية التعليم: علي الحقباني مدير عام الخدمات التقنية، و ماجد الحمزي مدير عام الموارد التقنية، وأحمد الغانمي مدير عام برنامج التطوير والانترنت، إلى عرض جملة من ورش العمل والموضوعات الحيوية التي تم طرحها على طاولة النقاش.

وقد أشار مدير إدارة تقنية المعلومات بتعليم الشرقية عبده البر، إلى تناول المشاركين مجموعة من المجالات التقنية، حيث دار حديث موسع في برنامج اليوم الثاني من اللقاء حول ورشة العمل (تحسين إدارة خدمات تقنية المعلومات برنامج الاشراف والتطوير على وحدات تقنية المعلومات في المناطق) والتي أدار جلستها عامر القيسي، وشارك في تقديمها محمد سيف، تم خلالها تسليط الضوء على مفاهيم إدارة خدمات تقنية المعلومات، إضافة للوقوف على أثر المبادرة على وحدات تقنية المعلومات و منظومات الدعم الأخرى، كما استعرض صالح الخضير مشروع البوابات الإلكترونية لإدارات التعليم، والتي أدار جلستها عبدالله مطهر، تم خلالها تعريف البوابة الإلكترونية لإدارة التعليم والاشارة لأهميتها باعتبارها الواجهة المعلوماتية والاعلامية الإلكترونية للإدارة والتي يستطيع من خلالها المستفيدون والزوار بجميع فئاتهم داخل وخارج المملكة الوصول إلى المعلومات والخدمات الإلكترونية المقدمة، لافتاً في الوقت نفسه إلى اطلاق مشروع بناء وتطوير بوابات إلكترونية لجميع إدارات التعليم بما يتوافق مع المعايير المحلية والعالمية ومتطلبات إدارات التعليم، تلاها تسليط الضوء من قبل أحمد السحيباني، على الورقة التي دارت بورشة العمل التي قدمها بعنوان " بوابة المستقبل" والتي أدار جلستها ناصر الألمعي، حيث أشار خلالها بأهداف البوابة في التحول الرقمي في المدارس، لتتحول جميع المدارس في المملكة إلى بيئة رقمية تفاعلية و السعي إلى التحول بشكل كامل إلى التقنية لنقل المنهج الدراسي وتطبيق بيئة تربوية تعليمية متكاملة

كما تواصل اللقاء بورشة عمل بعنوان الدخول الموحد، والتي أدار جلستها بندر الحربي، وقدمها أسامة الراشد، وتم على أثرها استعراض مفاهيم الورقة المقدمة والمتمثلة في الوصول إلى خدمة توحيد اسم المستخدم وكلمة المرور لجميع الخدمات التي يتعامل معها المستفيد، تلاها ورشة عمل بعنوان الخدمات التعليمية sts والتي رأس جلستها أنور بنجر، وقدمها المهندس سعود الشريهي وفريق العمل المشارك معه، وتم خلالها التعريف بالخدمات التي تقدمها الاتصالاات السعودية والتي تساعد على تمكين القطاعات التعليمية في المدارس التعامل مع المنظومة الرقمية الذكية، كما تخلل الورشة استعراض المهندس سعد العتيبي لفقرة الخدمات السحابية، تلاها فقرة المهندس عبدالرحمن العمري لورقة الأمن السيبراني، كذلك فقرة انترنت الأشياء للمهندس عبدالملك الحوطي، وصولاً لفقرة المهندس ساعد الحارثي لورقة الخدمات المدارة.

وقد تابع اللقاء أعماله بجلسة بعنوان مبادرة (نحو بيئة تقنية متطورة) والتي أدارها عبدالعزيز الجربوع، وقدمها محمد العويد، تم على هامشها الاشارة لتقنية المعلومات وأهميتها باعتبارها العصب الرئيس في جميع القطاعات لتسهيل وتطوير خدماتها، وواجهة مهمة لأي مستخدم لخدمات تلك القطاعات، مشيراً أنه بالنظر إلى أهمية وزارة التعليم كقطاع حيوي لزم أن يكون التطور سريعاً لتقديم خدمات وتسهيلات ترتقي بالمسيرة التعليمية، ومن هنا انطلقت فكرة مبادرة (نحو بيئة تقنية متطورة) للارتقاء بمستوى العاملين بتقنية المعلومات من خلال الاطلاع على أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا المعلومات بكبرى الشركات العالمية.

جدير بالذكر ان اللقاء في يومه الثاني اختتم بحزمة من فرص التحسين والتوصيات والمناقشات الرامية في مجملها للارتقاء بمسيرة تقنية المعلومات بقطاع التعليم.

المزيد من المقالات
x