ليفربول والسيتي يتأهبان لصراع شرس في " الانفيلد"

أول مواجهة إنجليزية خالصة في الأدوار الإقصائية بدوري الأبطال خلال سبعة أعوام

ليفربول والسيتي يتأهبان لصراع شرس في " الانفيلد"

الثلاثاء ٠٣ / ٠٤ / ٢٠١٨



تستأنف جولة ذهاب منافسات دور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مساء الأربعاء بمباراة برشلونة الإسباني مع روما الإيطالي والمواجهة الإنجليزية الخالصة بين ليفربول ومانشستر سيتي ، والتي تستحوذ على الأضواء بشكل كبير. وتمثل مباراة ليفربول ومانشستر سيتي على ملعب "أنفيلد" أول مواجهة إنجليزية خالصة في الأدوار الإقصائية بدوري الأبطال خلال سبعة أعوام. وستكون المواجهة استمرارا لصراع شرس بين الفريقين الإنجليزيين في الموسم الجاري ، حيث اصطدما مرتين في الدوري الإنجليزي الممتاز ، فاز السيتي في الأولى بنتيجة 5 / صفر وفاز ليفربول في المواجهة الثانية 4 / 3 ، لتكون الهزيمة الوحيدة لمانشستر سيتي حتى الآن في الدوري الممتاز هذا الموسم. وبات مانشستر سيتي بحاجة إلى تحقيق الفوز فقط في مباراة الديربي المرتقبة أـما جاره مانشستر يونايتد يوم السبت المقبل كي يحسم لقب الدوري الممتاز ، لكن جوسيب جوارديولا المدير الفني للسيتي قال إن هذا الوضع لن يؤثر على طريقة تعامل الفريق وتركيزه على مواجهة ليفربول الأوروبية. وقال جوارديولا عقب فوز السيتي على إيفرتون مساء السبت "أعرف أن الناس تتحدث عن مواجهة يونايتد الآن ، ولكن كل القرارات التي سأتخذها ستنبع من التركيز على مواجهتي ليفربول قبل مباراة يونايتد وبعدها (ذهابا وإيابا)." وعلى الجانب الآخر ، يعاني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول من قلق يتعلق بالإصابات ، بعد أن خرج لاعب خط الوسط أدم لالانا من أرضية الملعب مصابا خلال مباراة الفريق أمام كريستال بالاس مساء السبت. لكن كلوب ربما يجد بعض العزاء في عودة لاعب خط الوسط إيمري كان ، بعد تعافيه من مشكلة في الظهر.



- مواجهة انجليزية خالصة -

وتجمع مواجهة انفيلد رود بين عملاقين انجليزيين يحدوهما امل كبير وطموح غير محدود بفرض نفسهما في المشهد الاوروبي.

ويقف التاريخ الى جانب ليفربول الاكثر شهرة من خلال المشاركات واحراز الالقاب خارج حدود الوطن.

ويملك سيتي السائر بثبات نحو إحراز لقب الدوري المحلي للمرة الخامسة في تاريخه، سجلا يقتصر على لقب أوروبي وحيد في كأس الكؤوس في موسم 1969-1970، والتي الغيت لاحقا ودمجت بكأس الاتحاد الاوروبي، وتعرفان حاليا باسم الدوري الاوروبي (يوروبا ليج).

في المقابل، يزخر سجل ليفربول بالألقاب الاوروبية اذ أحرز المسابقة الاهم خمس مرات آخرها في 2005، والدوري الاوروبي (بنسخته السابقة) ثلاث مرات آخرها في 2001، والكأس السوبر ثلاث مرت آخرها عام 2005.

وتعج صفوف الفريقين باللاعبين المحترفين من الطراز العالمي، ويعتمدان أسلوبا هجوميا يعول فيه ليفربول على المصري محمد صلاح هداف الدوري الانجليزي حاليا، والبرازيلي روبرتو فيرمينو، وفي مواجهتهما الارجنتيني سيرخيو أجويرو والانجليزي رحيم ستيرلينغ.

وتزول هذه الفوارق بوجود مدربين من بين الافضل حاليا في العالم، الالماني يورغن كلوب مدرب ليفربول، والاسباني جوسيب جوارديولا.

وتقابل الفريقان في الدوري مرتين هذا الموسم، فحقق سيتي فوزا كاسحا على أرضه في الذهاب 5-صفر، وثأر ليفربول في الاياب على ملعب انفيلد 4-3 بعدما تقدم 4-1 حتى الدقيقة 84.

المزيد من المقالات
x