«أبو الفنون»

«أبو الفنون»

الثلاثاء ٠٣ / ٠٤ / ٢٠١٨

«الدنيا مسرح كبير ونحن دمى ماريونيت» هذا ما قاله الكاتب والشاعر وليام شكسبير، عن المسرح.

ربما تكون مصادفة أن يجمع شهر مارس من كل عام العديد من المناسبات والأيام العالمية المهمة والملهمة لجميع الناس، فعلى سبيل المثال يحتفل العالم بتاريخ ٨ مارس بيوم المرأة العالمي، و٢١ مارس بيوم الأم، و٢٧ مارس بيوم المسرح العالمي، والذي يطلق المسرحيون عنان إبداعاتهم فرحا بما يسمى بـ «أبو الفنون».

انطلقت فكرة الاحتفال باليوم العالمي للمسرح خلال عام ١٩٦١، أثناء انعقاد المؤتمر العالمي التاسع للمعهد الدولي للمسرح بمدينة ڤينا في عام ١٩٦١م، وذلك باقتراح من رئيس المعهد آنذاك، حيث كلف المركز الفنلندي التابع للمعهد في العام الذي تلاه ١٩٦٢ بتحديد يوما عالميا للمسرح يوم ٢٧ مارس من كل عام، وهو تاريخ افتتاح مسرح الأمم عام ١٩٦٢م في موسم المسرح بمدينة باريس الذي كان يحمل اسم مسرح (ساره برنار)، حيث كانت التقاليد الثقافية الخاصة بالمهرجان المسرحي تبدأ في يوم ٢٧ مارس بتقديم عروض مسرحية لمختلف المسارح العالمية والذي أصبح تقليدا عالميا للاحتفال بالمسرح، حيث تقام جملة من الأنشطة والاحتفالات الخاصة بهذه المناسبة التي جرى العرف أن يتم اختيار شخصية إبداعية ومسرحية لكتابة كلمة خاصة بهذه المناسبة، تلقى في اليوم ذاته، ويتم تعميمها على جميع المؤسسات المسرحية بالعالم ضمن احتفالية تنظمها المراكز والهيئات الوطنية الثقافية، إلى جانب المؤسسات المسرحية ووزارت الثقافة.

وكان المعهد الدولي للمسرح قد أعلن عن أسماء خمسة مؤلفين مختارين لكتابة الرسائل بمناسبة يوم المسرح العالمي لهذا العام ٢٠١٨م، حيث أشار القائمون على المعهد أنه وللاحتفال بالذكرى السنوية السبعين لمعهد المسرح الدولي وللتأكيد على الجانب الثقافي والثقافي الدولي تم اختيار خمسة مؤلفين لكتابة رسالة من كل منطقة من مناطق اليونسكو الخمس وهم: رام قوبال، مخرج وفنان مسرحي (آسيا)، مايا زبيب، مخرجة مسرحية وفنانة وكاتبة (الدول العربية)، سيمون مكبورني، ممثل وكاتب ومخرج، (اوروبا)، سابينا بيرمان، كاتبة وصحفية (الأمريكتين) وأخيرا ويرى ويرى لايكنج، كاتب ورسام (القارة الأفريقية).

وهنا في المملكة العربية السعودية أقامت العاصمة الرياض ممثلة بجمعية الثقافة والفنون احتفالا باليوم العالمي للمسرح، وذلك تحت رعاية وزير الثقافة والإعلام د. عواد بن صالح العواد، بحضور عدد كبير من المثقفين والمسرحيين والمهتمين بالشأن المسرحي.

حيث تضمنت الاحتفاليات تكريم شخصيات مسرحية لها دور في الحراك المسرحي في المملكة، وهم: عامر الحمود عن ريادته في أعمال المسرح وجهوده في الحراك المسرحي السعودي، ورجا العتيبي وشادي عاشور عن تأسيسهما لمسابقة مسرح شباب الرياض وجهودهما في الحراك المسرحي في المملكة طوال السنوات الماضية، وذلك، وفاء من الجمعية لهذه الشخصيات التي قدمت الكثير من أجل المسرح.

امتدت الاحتفالات باليوم العالمي للمسرح في العديد من المدن في المملكة... كالدمام، أبها، ونجران حيث اشتملت الاحتفالات على عروض مسرحية وعروض موسيقية ومسرح للطفل والعديد من العروض المختلفة.

الحديث عن «أبو الفنون» طويل وشيق؛ لما له من تأثير عميق ومباشر على الشعوب من خلال بث رسائله المباشرة والمؤثرة في مخاطبة الجمهور والوقوف بهم على اعتاب الوعي الفكري والنضج الثقافي. متى ما أصبح ما يقدم على المسرح له رسالة هادفة واعية بناءة؛ حينها ستتغير الكثير من المفاهيم والمعتقدات وستبنى الشعوب وتتقدم.

huda_a_alghamdi@yahoo.com

المزيد من المقالات
x