انطلاق ثاني مراحل تمرين «درع الخليج» بين المملكة و23 دولة

انطلاق ثاني مراحل تمرين «درع الخليج» بين المملكة و23 دولة

الاثنين ٠٢ / ٠٤ / ٢٠١٨
عنوان ثان

---------


5 أيام متواصلة من المناورات الميدانية بالذخيرة الحية

----------------------------------------------------------------

كابشن

-------

التمرين يهدف إلى رفع كفاءات القوات المشاركة لمواجهة التحديات والتهديدات، ضمن بيئة عمليات مشتركة؛ لتحقيق مفهوم العمل المشترك

----------------------------------------------------------------------

انطلقت أمس، المرحلة الثانية من تمرين «درع الخليج المشترك 1»، بتنفيذ المناورات الميدانية، وينظم التمرين وزارة الدفاع بمشاركة 23 دولة شقيقة وصديقة، وذلك بعد أن اختتمت الخميس الماضي المرحلة الأولى من التمرين، بتنفيذ قيادات القوات المشاركة من جميع القطاعات العسكرية فعاليات مركز القيادة لمدة ثلاثة أيام، استخدمت فيها التقنية الحديثة من مشبهات القتال لمحاكاة الواقع الافتراضي من فعاليات عسكرية للتمرين.

وتعاملت القيادات مع جميع إجراءات إدارة العمليات العسكرية، في بيئة عمليات نظامية وغير نظامية، يتم فيه اختبار وسائل القيادة والسيطرة والاتصالات على جميع المستويات الاستراتيجية والعملياتيه والتكتيكية، وقد حقق تمرين مركز القيادة الأهداف المرسومة لها بكل احترافية، بجهود متميزة من القادة العسكريين وضباط الصف للدول المشاركة في التمرين.

وقال المتحدث الرسمي لتمرين «درع الخليج المشترك 1» العميد الركن عبدالله السبيعي: إن المناورات الميدانية للتمرين تستمر لمدة خمسة أيام متواصلة، كمرحلة ثانية للتمرين وهي تمرين بالذخيرة الحية تشارك فيه قوات الدول المشاركة بالتمرين «برية، وجوية، وبحرية، ودفاع جوي، وقوات خاصة».

وبين العميد السبيعي، أن التمرين يهدف إلى رفع كفاءات القوات المشاركة لمواجهة التحديات والتهديدات، ضمن بيئة عمليات مشتركة لتحقيق مفهوم العمل المشترك، حيث تشارك في التمرين قوات عسكرية على مستوى عال من التدريب والاحترافية واستخدم فيه العديد من الأسلحة الحديثة والمتطورة.

يذكر أن تمرين «درع الخليج المشترك 1»، الذي تنظمه وزارة الدفاع، تشارك فيه 23 دولة شقيقة وصديقة، وقد نفذ الأسبوع الماضي واحدة من أضخم خطط التحرك العسكري لحشد القوات على مستوى العالم الذي انطلق من لحظة وصول أولى طلائع القوات المشاركة في التمرين لأراضي المملكة العربية السعودية عبر المنافذ «البرية - الجوية- البحرية» وانتهاء باكتمال تمركزهم في مناطق الحشد، وقد استخدمت الطائرات العسكرية العملاقة للدول الشقيقة والصديقة لنقل الضباط والجنود والمعدات والعتاد النوعي الذي سيستخدم في التمرين.

ويستهدف التمرين الذي يعد أضخم التمارين العسكرية في المنطقة على الإطلاق، سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة، أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها، رفع الجاهزية العسكرية للدول المشاركة، وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكري والأمني المشترك. وتشارك في التمرين قوات برية وبحرية وجوية ودفاع جوي وقوات خاصة من المملكة العربية السعودية والدول المشاركة في التمرين، إضافة إلى مشاركة قوات أمنية وعسكرية سعودية تتبع لوزارتي الداخلية والحرس الوطني. ويشكل تمرين درع الخليج المشترك 1، نقطة تحول نوعية على صعيد التقنيات المستخدمة في التمرين، إذ تعد من أحدث النظم العسكرية العالمية، فضلا عن المشاركة واسعة النطاق للدول المشاركة، حيث تتصدر أربع دول منها التصنيف العالمي ضمن قائمة أقوى عشرة جيوش في العالم.
المزيد من المقالات