توجه لزيادة دور الجمعيات الزراعية في صادرات التمور

توجه لزيادة دور الجمعيات الزراعية في صادرات التمور

الاحد ٠١ / ٠٤ / ٢٠١٨
أبان خبراء أن الجمعيات التعاونية الزراعية مقبلة على توجه جديد ومرتقب وخاصة في مجال زيادة صادرات التمور، وأشاروا إلى أن الجمعيات يمكن أن تحقق فوائد جمة للمزارعين في مجالات تقليل تكلفة الانتاج والتسويق، ومعالجة التحديات التي تواجه المستثمرين في القطاع، وذلك خلال ورشة عمل «تسويق التمور»، نظمتها مؤخرا غرفة الرياض وبالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة.

وشدد مستشار الجمعيات التعاونية بوزارة البيئة والمياه والزراعة خالد الدواس على اهمية تفعيل الدور التعاوني في العمليات التسويقية والانتاجية في القطاع الزراعي، مؤكدا أن الجمعيات الزراعية ينتظرها دور جديد وهام في ظل (رؤية 2030)، مبينا أن تواجد هذه الجمعيات يساعد في تحقيق الكثير من الفوائد للمزارعين منها تقليل تكلفة العمليات الزراعية وتطوير وسائل تصدير تسويق المنتجات الزراعية، موضحا ان وجود التعاونيات الزراعية اصبح ضرورة هامة نظرا لما تحققه من فوائد كبيرة لكل الاطراف، مضيفا أن الوزارة عملت على تهيئة الظروف لإنجاح دور هذه الجمعيات في المرحلة القادمة، مشيرا الى ان قيام هذه الجمعيات يساعد في ايجاد الكثير من الحلول للتحديات التي تواجه المزارعين خاصة في قطاع التمور.


وأوضح مدير عام تطوير المصدرين بالهيئة العامة للصادرات ياسر السيالي الفوائد التي يمكن أن تحققها عملية التصدير، مشيرا الى ان المملكة تحتل المركز الثاني عالميا في مجال تصدير التمور، مؤكدا سعي الهيئة لزيادة حجم صادرات التمور السعودية، كما تطرق للحديث عن الفوائد التي يحققها تصدير السلع والمنتجات الزراعية للخارج مستعرضا عددا من العوامل المهمة التي ينبغي أن تلتزم بها المنشآت في الجانب المتعلق بعملية التصدير.

وعقب ذلك استمع المشاركون في الورشة الى بعض التجارب الناجحة في مجال تصنيع وتسويق التمور، كذلك قدم المهندس جهاد بن زين العابدين استعراضا حول افضل الطرق لإنشاء مستودعات التبريد واهميتها في حفظ المنتجات الزراعية وضمان جودتها.
المزيد من المقالات
x