مشروعات حيوية بمحافظة النعيرية

مشروعات حيوية بمحافظة النعيرية

الاحد ٠١ / ٠٤ / ٢٠١٨

تحظى المسيرة النهضوية المتواصلة بالمنطقة الشرقية من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهما الله- باهتمام بارز وملحوظ يتجلى في سلسلة من المشروعات التنموية، التي تشهدها المنطقة في العهد الزاهر الميمون، ضمن التنمية الشاملة التي تشهدها مناطق ومحافظات ومدن المملكة.

واستمرارًا لهذه المسيرة المظفرة، فقد دشن صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، قبل أيام، أثناء زيارته التفقدية لمحافظة النعيرية، مشروعات تنموية هامة بالمحافظة تجاوزت قيمتها الفعلية 246 مليون ريال، وهذا يعني فيما يعنيه اهتمام القيادة الرشيدة بهذه المحافظة، أسوة ببقية محافظات المنطقة ومحافظات المملكة بشكل عام. وقد وقف سموه مع المسؤولين بالمحافظة على أبرز الإنجازات العملية بها، كما تفقد المركز الوطني للتدريب الإنشائي والسوق الشعبي، ووضع سموه حجر الأساس لمشروع مركز النعيرية للأسر المنتجة (عطاء)، والذي تنفذه شركة أرامكو السعودية بالشراكة المجتمعية مع محافظة النعيرية وفرع جمعية البر بالمحافظة، وتلك المشروعات الحيوية سوف يستفيد منها المواطنون في هذه المحافظة استفادة مباشرة.

اهتمام سموه بمشروعات هذه المحافظة الذي تجلى باجتماعاته مع رؤساء البلديات والمجالس البلدية ومديري الجهات الخدمية وأعضاء المجلس المحلي في مقر المجلس البلدي يعطي دليلا واضحا على أهمية المواضيع التي طرحت في تلك الاجتماعات وأهمية تنفيذ سائر المشروعات الخدمية بهذه المحافظة، خدمة للمواطنين، ومن الواضح أن تلك المشروعات تصب في روافد تنفيذ المراحل التنموية الخاصة بهذه المحافظة التي بدأت تتغير معالمها إلى الأفضل والأمثل.

زيارة سموه لهذه المحافظة تجسد بوضوح الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للمنطقة؛ تحقيقا لمختلف المشروعات التنموية التي ساهمت وما زالت تساهم في دفع عجلة التنمية بالمحافظة إلى الأمام خدمة لأهاليها، فتدشين حزمة من المشاريع التنموية في هذه المحافظة يؤكد على اهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بها، ويؤكد على مواصلة المتابعة من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه لكل المشروعات الخدمية التي من شأنها تطوير هذه المحافظة وبقية محافظات ومدن المنطقة والعمل على تسخير تلك المشروعات لخدمة المواطنين والسهر على راحتهم.

ولعل الرجوع إلى أوضاع هذه المحافظة قبل عشرين عامًا على وجه التقريب ومقارنتها بأوضاعها اليوم يضعنا أمام فارق كبير يؤكد بجلاء أن المراحل التنموية التي نفذت في هذه المحافظة غيرت بالفعل من أوضاعها القديمة كغيرها من التغييرات التي طرأت على كافة محافظات ومدن المنطقة الشرقية في عهد ميمون ما زالت قيادته الرشيدة تضخ الكثير من الأموال في شرايين هذه المنطقة الحيوية من مناطق المملكة؛ من أجل تقدم مرافقها ورخاء سكانها.

لقد أنجز العديد من المشروعات النهضوية في محافظة النعيرية في زمن قياسي من تقدم وازدهار كافة مناطق المملكة ومدنها، لتضاف تلك المنجزات الرائعة إلى سلسلة من المشروعات الخدمية التي أدت إلى النهوض بكل الخطوات المباركة المتخذة من أجل الوصول بمحافظات المنطقة إلى أرقى درجات التقدم والنمو والازدهار، وقد تحقق ذلك بفضل الله ثم بفضل اهتمام القيادة الرشيدة بالمنطقة، ومتابعة سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه لمختلف المشروعات التنموية بها.

mhsuwaigh98@hotmail.com

المزيد من المقالات
x