مهرجان الساحل الشرقي يغوص في تفاصيل الحياة القديمة

مهرجان الساحل الشرقي يغوص في تفاصيل الحياة القديمة

الاحد ٠١ / ٠٤ / ٢٠١٨
يترقب أهالي المنطقة الشرقية وزوارها انطلاق مهرجان الساحل الشرقي للتراث البحري في نسخته السادسة الذي سيقدم حزمة من الفعاليات التي تضفي متعة وجمالًا وتغوص بمتابعي المهرجان في تفاصيل الحياة القديمة.

ويحظى المهرجان برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية، في الــ 25 من شهر رجب الجاري، وينظمه مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، بمنتزه الملك عبدالله البيئي في الواجهة البحرية بالدمام.


وأوضح المدير العام للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة الشرقية أمين مجلس التنمية السياحية والمشرف العام على المهرجان م. عبداللطيف البنيان أن مهرجان الساحل الشرقي يحظى بدعم ومساندة من قِبَل أمير المنطقة الشرقية، وسمو نائبه، كما يجد الدعم من الشركاء في الأجهزة الرسمية ومن مؤسسات القطاع الخاص ورجال الأعمال بالمنطقة، ويجد كذلك الدعم والمساندة والمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وأشار المهندس البنيان إلى أن المهرجان سيقدم حزمة من الفعاليات التي تضفي متعة وجمالًا وتغوص بمتابعي المهرجان في تفاصيل الحياة القديمة وارتباطها بالبحر وحكاياته وقصصه المشوقة، مضيفًا: إن هذا العام تم تغيير جذري لمخطط القرية التراثية وتأصيل جديد للنمط العمراني والبعد الحضاري في إعادة بناء ميناء العقير لقرية المهرجان، الذي يعد معلماً تاريخياً من معالم المنطقة الشرقية، كما قام الحرفيون من دارين ببناء قرية المهرجان، حيث قام الحرفي صالح العميري يشاركه عدد من الحرفيين بتولي مهام بناء القرية التراثية بالكامل.

وبين المهندس البنيان أن المهرجان يعكس هوية المنطقة وموروثها الثقافي والتراثي، حيث يشتمل على العديد من الفعاليات والأنشطة ذات الطابع الثقافي والتراثي والبحري، وسيشهد في نسخته لهذا العام نقلة نوعية في النشاطات الشبابية وتطوير القرية التراثية ومشاركة أوسع للفنون التشكيلية، بالإضافة لاستضافة عدد من الدول الخليجية الشقيقة.

يقام برعاية أمير الشرقية وينطلق 25 رجب الجاري
المزيد من المقالات