"تمكين المرأة بين الثقافة السعودية والأمريكية".. أولى خطوات سابراك في واشنطن

المنتدى هو الأول من نوعه على مستوى الشراكة السعودية الأمريكية

"تمكين المرأة بين الثقافة السعودية والأمريكية".. أولى خطوات سابراك في واشنطن

السبت ٣١ / ٠٣ / ٢٠١٨


عقدت لجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية " سابراك " أمس ، بنادي الصحافة الوطني بواشنطن،أ ول منتدى بعنوان "تمكين المرأة بين الثقافة السعودية والثقافة الأمريكية" .


وتطرق المتحدثون في المنتدى إلى الأدوار القيادية النسائية في المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك دور المرأة في البلدين في الأعمال التجارية وريادة الأعمال، وتأثير رؤية المملكة 2030 على المرأة إقليميا وعالميا.

وقدم المتحدثون رؤى عن مستقبل المرأة في المملكة، وأعربوا عن تفاؤلهم بالتوجه نحو حقبة غير مسبوقة من الرخاء والابتكار .

وقالت مندوبة الشباب السعودي في جمعية الشباب التابعة للأمم المتحدة رزان العقيل : "إن جميع الجوانب في المجتمع السعودي مفتوحة الآن للنساء".

من جانبها، قالت أستاذة العلوم السياسية في كلية أيونا وشريك في أبلايد تكنوميكسالدكتورة جين زينو " أعتقد أن المملكة العربية السعودية تقدم مثالا ممتازا عن أهمية أن يكون لدى الجميع فرصة متاحة للقيادة ".

نائبة المدير التنفيذي للجنة العلاقات العامة السعودية الأمريكية د. ريم دفّع، بدورها قالت : " التغيير يحدث بسرعة في المملكة العربية السعودية، وهو أمر جميل ، ونريد من الجميع أن يأتي إلى بلادنا وأن يسهموا، وأنتم مدعوون للحضور والانضمام إلى هذا التغيير التاريخي والمضي معنا في الطريق نحو رؤية 2030".

ويعد هذا المنتدى أول حدث نسائي سعودي أمريكي من نوعه، يجمع بين متحدثات وأكاديميات و سيدات أعمال ،ويجسد إمكانات المرأة السعودية والأميركية.

وذكرت لجنة سابراك أن النساء السعوديات يشكلن عنصراً أساسيا في مستقبل المملكة العربية السعودية، وأن الحوار البناء والمبادرات المشتركة بين الثقافات النسائية السعودية والأميركية ستوفر المزيد من التقدم في جميع المجالات.
المزيد من المقالات