«خلونا نحلم بالأخضر»

«خلونا نحلم بالأخضر»

الثلاثاء ٢٧ / ٠٣ / ٢٠١٨
كنا نحاول وفي كل مرة نشعر بأننا أقرب لتحقيق الهدف، وعندما تحقق الحلم وتأهلنا إلى نهائيات كأس العالم ولأول مرة في تاريخ الكرة السعودية كان الهدف مشاركة مشرفة تليق باسم المملكة، ولم يكن في مخيلتنا أننا سوف نتأهل لدور 16، ولكن التأهل أتى بالتكاتف والدعم الكامل.

كان التشاؤم يسود الوسط الرياضي بأن المنتخب لن يتأهل لكأس العالم بهذه العناصر، وأن منتخبات المجموعة أفضل منا و..و.. وفي الأخير تأهل الأخضر ولم يتوقف المتشائمون عن بث الإحباط للوسط الرياضي؛ لذا علينا أن نستخدم قاعدة (أذن من طين وأذن من عجين).


البعض يشعرك من النظرة السوداوية والتوقعات والتحليل اللا منطقي أنه يتمنى الإخفاق؛ كي ينتصر لآرائه، وهذا الواقع المر الذي لا نستطيع أن نخفيه وللأسف، وحتى على مستوى الطرح في المنافسات المحلية نشاهد أن هذه النظرة هي السائدة، وهي ما بثت سلبياتها على إدارات ولاعبين وهي أبعد ما تكون عن الواقع.

«خلونا نحلم وليه ما نحلم!؟»، وهل ما نتمناه صعب المنال وفق معطيات مجموعة المنتخب!؟ وليه نكسر مجاديف الأمل بيدينا واحنا في أهم مراحل الإعداد؟ ولا بد من الأخذ بالاعتبار أن اللاعبين بشر لهم إحساس ومشاعر ولديهم رغبة في تحقيق إنجاز ومشاركة مشرفة لمنتخبنا.

مدرب المنتخب يحمل سيرة ذاتية تجعلنا نتفاءل أنه سوف يساهم برفع مستوى الأخضر فنيا، وعلى صعيد القائمة التي تم اختيارها لو سألت أقل المتابعين للدوري السعودي لأكد لك أنهم أفضل اللاعبين في الدوري مما يعني أن المرحلة تحتاج تكاتفا ودعما.

اللاعبون المحترفون في أسبانيا يعدون من أعمدة المنتخب، وبعيدا عن نجاح التجربة أو فشلها أليس لها إيجابيات؟ لذلك دعونا نركز على الإيجابيات ونبتعد عن زرع الإحباط في نفوسهم بكثرة ترديد «سالم في القائمة وفهد خارج القائمة».

وبدلا من أن ينصب تركيزهم على تقديم مستويات تواكب تطلعات الأخضر وإمكانياتهم نجدهم يحرصون على أن يقنعوا الشارع الرياضي بأنهم في أتم جاهزية والتجربة لم تفشل.

لا بد أن نبتعد عن المقارنة؛ لأن لكل زمن دولة ورجال، واليوم فرسان الأخضر الحاليون هم من ساهموا في تأهل الأخضر إلى نهائيات كأس العالم بعد غياب طويل، وهم بإذن الله من سيشرفون المملكة في النهائيات، فقط ادعموهم واعلموا أنهم يتمنون ما نتمناه لمنتخبنا، وأننا جميعا أبناء لهذا الوطن ونتشرف أن نخدمه في أي مجال؛ لذلك امنحوهم الثقة.

نحن جميعا مع النقد البناء من المتخصصين فنيا وطرح وجهات النظر التي تساهم في تصحيح أي أخطاء.

همسة في أذن الواقع:

علينا أن لا ننسى أن الأخضر يحتاج دعم الجميع، واللاعبون بشر يحتاجون رفع الروح المعنوية لهم.

وعلى المحبة نلتقي.......

m_alsadaan@
المزيد من المقالات