بالدعم يستمر الإنجاز

بالدعم يستمر الإنجاز

الثلاثاء ٢٧ / ٠٣ / ٢٠١٨
المال هو المحرك الأساس لأي عمل أو مشروع أو برنامج مهما كان حجمه أو قيمته، وكلما توفرت المادة كلما أبدع المسيرون لهذا المشروع أو ذاك في تقديم كل ما من شأنه تميز العمل وتحقيق نتائج إيجابية كبيرة.

الألعاب المختلفة هي أكثر ما يعاني نقصا في ميزانياتها لعدة أسباب، تبدأ من المبالغ المرصودة من هيئة الرياضة واللجنة الأولمبية كتقييم لعمل هذه الاتحادات، ولا تنتهي من عزوف الرعاة عن تقديم الدعم ورعاية هذه الألعاب اليتيمة؛ لعدم وجود زخم إعلامي كبير حولها، وهذا غير مستغرب إذا ما سلطنا الضوء على إهمال الأندية نفسها في الصرف على هذه الألعاب؛ لعدم وجود ما يحفز على ذلك باعتبارها ليست مردودا قويا للنادي مقارنة مع القدم، رغم أن بعض الألعاب حققت بطولات وميداليات عالمية وأبطالها أصبحوا ينافسون أبرز دول العالم في تحقيق الميداليات المختلفة، بل وأصبح بعض اللاعبين مصنفين كأفضل الأبطال في ألعابهم في العالم، كل هذا يستدعي أن يتم توفير كافة الإمكانيات المادية المؤثرة حتى يستمر هذا الإبداع وتستمر الرياضة السعودية في الصعود لمنصات التتويج كما عودنا الأبطال مؤخرا.


ماذا يعني أن تكون الميزانية التشغيلية لاتحاد كبير بعدد لاعبيه ثلاثة ملايين ريال فقط؟ وكيف يستطيع تنفيذ البرامج والخطط التي يسعى من خلالها لتطوير اللعبة وجعلها على طريق المنافسة الخارجية وتطوير اللاعبين ببرامج ترفع من مستواهم؟.

هناك لاعبون عالميون إذا أردنا استمرارهم في تحقيق الإنجازات للوطن ورفع رايته الخفاقة يجب علينا دعمهم بميزانيات طموحة جدا ورفع المخصصات المادية التي تمكنهم من الإبداع.

ولله الحمد والمنة نحن في وطن الخير تحت قيادة حكومتنا الرشيدة والشباب من أولى الاهتمامات لديها، حيث لم ولن تبخل على أبطالها الرياضيين. إعادة النظر في تحديد ميزانيات الاتحادات مطلب كل الرياضيين؛ لمزيد من التحفيز والإبداع والتطوير وتنفيذ البرامج الطموحة في ظل الثورة الرياضية الكبيرة التي تعيشها المملكة، والتي أصبحت في بعض جوانبها بفضل الإمكانيات المادية الكبيرة، عالمية المستوى رغم العمر القصير قياسا بمن سبقنا في هذه المجالات.

* كرة القدم لها سحرها الخاص لا خلاف على ذلك، ولكن بقية الرياضات أبدع فيها شباب الوطن عالميا.

* تحفيز بيوت المال والأعمال والشركات الوطنية والبنوك لرعاية الألعاب المختلفة ليس بصعب على القيادة الرياضية.

* تخفيض الميزانيات سيجعل الاتحادات عاجزة عن تنفيذ برامجها، إلا إن كانت للهيئة طرق أخرى للدعم.

* سعود جاسم -رحمه الله- عاش مسالما ورحل بهدوء.

@Khaled5Saba
المزيد من المقالات