نعمة الوطن

نعمة الوطن

الاحد ٢٥ / ٠٣ / ٢٠١٨
أثمن ما في الوجود هو الوطن، الذي يضحي الإنسان بحياته دفاعاً عن ترابه المقدس، لأنه يستمد منه انتماءه وكيانه الإنساني، وأصعب شيء على النفس البشرية أن تكتب عن شيء ضاع منها.

في الوطن ثمره اللذيذ وأهله البسطاء، وكرمهم الوفير، وما أدراك إذا كان مسقط الرأس، الذي ترعرع فيه وتربى فوق ترابه وارتوى وتنفس من هوائه وتدثر بسمائه وذاق حلاوة السعادة ليصبح رمزاً لكل ما مضى، وقد طرد منه ولا يسمح له بالعودة ثانية، وما عليه إلا أن يفتش عنه في دفاتر الزمن وأزقة الذاكرة، أو ممن تبقوا من الذين عاصروه لإظهار هويته الوطنية والتاريخية، بهدف إحياء الجذور للحيلولة دون طمسها أو استبدالها.


إن الوطن هو أغلى شيء في حياتنا، لذا يجب علينا أن نحميه وندافع عنه ضد الأخطار والأعداء، ونكون دائماً على أتم استعداد للتضحية من أجله، وأن نفديه بأرواحنا ودمائنا في أي وقت، وقد قال الشاعر: إن رمى الدهر سهامه أتقيها بفؤادي..

نقدم جميعا تحية لمرابطي الجنوب، الذين يضحون بحياتهم من أجل الوطن ومن أجل ان نحيا في أمن وامان..

حفظك الله يا وطني..
المزيد من المقالات