الحوثيون يطلقون النار على تظاهرة نسائية في صنعاء

الحوثيون يطلقون النار على تظاهرة نسائية في صنعاء

الأربعاء ٢١ / ٠٣ / ٢٠١٨
اعتدى مسلحون من ميليشيات الحوثي الإيرانية، أمس الأربعاء، على مسيرة نسائية خرجت في العاصمة اليمنية صنعاء، للمطالبة بتسليم جثمان الرئيس الراحل علي عبدالله صالح وإطلاق سراح محتجزين، وفق ما ذكرت مصادر محلية، مؤكدة أن الحوثيين أطلقوا الرصاص الحي لتفريق المشاركات في التظاهرة.

وقالت المصادر: إن القيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام، فائقة السيد، قادت التظاهرة، مشيرة إلى أن وجهتها كانت منزل الرئيس الراحل لوضع إكليل من الزهور في ذكرى ميلاده، وللمطالبة أيضا بتسليم جثمانه، وإطلاق سراح المحتجزين من أفراد أسرته وأنصاره.


واعتدى المسلحون الحوثيون على فائقة، وأخريات من المشاركات. ولاحقا جرى نقل القيادية إلى المستشفى لتلقي العلاج، في حين اعتقلت الميليشيات عددا آخر من المشاركات، واقتادتهن إلى جهة مجهولة. وكانت القيادية فائقة السيدة قد أبلغت، في وقت سابق، سفيرة الاتحاد الأوروبي التي تزور صنعاء بعزم أنصار صالح تنظيم التظاهرة.


دعم التحالف

صوّت غالبية أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، الثلاثاء، ضد مشروع قانون تقدم إلى الكونجرس دعا لإنهاء المشاركة الأمريكية في الحرب التي تقودها المملكة لاستعادة الشرعية في اليمن.

وأحبط 55 عضواً من أعضاء المجلس، المشروع الذي كان يدعو لوقف دعم الولايات المتحدة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.

وكان يفترض تصويت مجلس الشيوخ على مشروع قانون تقدم به بيرني ساندرز وأعضاء آخرون، بيد أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس بوب كوركر، ومجموعة من الأعضاء دعوا إلى التصويت على عدم النظر في القانون نهائيا، فجاءت نتيجة التصويت بأكثرية 55 صوتا مقابل 44.

تحرير مواقع

ميدانيا، اقتحم الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية في محافظة البيضاء، قمة جبل القرحا الاستراتيجي، بعد تحرير جبل الحديدة وجبل ولعوج في مديرية ناطع. وتمكن الجيش من السيطرة على جبال باعرف والحديدة واغتنام أسلحة متوسطة وخفيفة تركتها الميليشيات خلفها.

كما أكد مصدر عسكري، أن المعارك مستمرة الآن على جبال القرحاء المطلة على منطقة فضحة مديرية الملاجم.

وواصلت قوات الجيش اليمني، الإثنين، مسنودة بالمقاومة الشعبية وطيران التحالف العربي، عملياتها العسكرية ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية في محافظة البيضاء وسط البلاد، وسط انهيار كبير وخسائر فادحة في صفوف الميليشيات.

وأوضح قائد جبهة ناطع، أن قوات الجيش تمكنت خلال الساعات الأولى من المعركة من تطهير «جبال الهرشة» و«العوج» و«جيف الركب» الرابطة بين مديريتي ناطع والملاجم، كما تمكنت من تحرير مواقع أخرى كانت تتحصن فيها الميليشيات الانقلابية في مديرية الملاجم.

وأشار إلى أن هذه المواقع تشرف على منطقة فضحة التي تتحصن فيها الميليشيات، وبتحريرها يتم قطع خط إمدادات الميليشيات بالكامل.

خسائر الميليشيات

وأكد قائد اللواء 173 مشاة، أن هذه الانتصارات كانت بإسناد مباشر من طيران التحالف العربي، لافتا إلى أن الجيش قطع «المرحلة الكبرى والشوط الأهم من المعركة».

وأضاف: «العدو أصبح في حالة انهيار متواصل وأصبح في موقف دفاع ونحن مَنْ يحدد زمان ومكان المعركة».

بدوره، أفاد قائد اللواء 19 مشاة العميد علي الكليبي، بأن الميليشيات خسرت خلال معارك السبت 24 قتيلاً وعشرات الجرحى، ناهيك عن خسائرها الفادحة في المعدات القتالية.

ولفت إلى أن ميليشيات الحوثي الانقلابية لا تمتلك حاضنة شعبية في محافظة البيضاء وإنما تفرض تواجدها في بعض المناطق بالقوة.

وتتواصل العمليات العسكرية للجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بإسناد من التحالف العربي، لتحرير محافظة البيضاء التي تتوسط بموقعها الاستراتيجي ثماني محافظات يمنية، ومن شأن انتزاعها من قبضة ميليشيا الحوثي، تأمين المحافظات المحررة، والتقدم نحو ذمار وتطويق العاصمة صنعاء من جهة الجنوب، لتحريرها واستكمال إنهاء الانقلاب.
المزيد من المقالات