تعليم الشرقية يستهدف 300 مدرسة بإطلاق (مهرجان رشاقة )

المبادرة ربطت بين الرضا الذاتي ومستوى التحصيل الدراسي

تعليم الشرقية يستهدف 300 مدرسة بإطلاق (مهرجان رشاقة )

الأربعاء ٢١ / ٠٣ / ٢٠١٨

أكدت مساعد مدير عام الصحة العامة بالمنطقة الشرقية د.خلود بنت محمد مغربل على العناية بالجيل الصاعد من خلال تكثيف البرامج لتحسين السلوك الغذائي لتحقيق الأهداف المرجوة، وكذلك التوعية بأهمية المشاركة المجتمعية في نشر الوعي الثقافي والصحي .

جاء ذلك خلال تدشين إدارة الصحة المدرسية بالمنطقة الشرقية لمبادرة (مهرجان رشاقة ) لخفض معدلات السمنة والتي استهدفت شريحة الطلاب والطالبات بمعدل ثلاثمئة مدرسة على مستوى المنطقة الشرقية وذلك برعاية مساعد مدير عام الصحة العامة بالمنطقة الشرقية د.خلود بنت محمد مغربل و مساعدة مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية أ. فاطمة بنت عبد الله الفهيد والمنفذة من قبل وزارتي الصحة والتعليم في مقر مركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية ( سايتك ).

وهدفت المبادرة إلى خفض معدلات انتشار السمنة لدى الطلاب والطالبات من خلال رفع الوعي الثقافي على مستوى الكادر التعليمي والصحي .

وفي السياق ذاته تحدثت المساعدة للشؤون التعليمية أ. فاطمة بنت عبد الله الفهيد عن أهمية النشاط الرياضي في تعزيز مستوى الرضا الذاتي ومدى علاقته بزيادة مستوى التحصيل الدراسي مما يشير بأهمية نشر الوعي الثقافي بأهمية الرياضة والرشاقة للطلاب والطالبات .

وعلى جانب آخر تحدثت مديرة إدارة الصحة المدرسية بالصحة العامة د. سارة الشمري عن منطلقات المبادرة في استيعاب مستوى التطلعات للرؤية الوطنية 2030 و استراتيجيات برنامج التحول الوطني لمحاربة عبء انتشار السمنة على المواطن والمجتمع .

وعلى هامش فعاليات التدشين جسدت طالبات المتوسطة الخامسة بالدمام مشهدا تمثيليا حمل عنوان ( أصبحت رشيقة ) والذي هدف إلى رسم صورة إيجابية عن أهمية الرشاقة والعناية بالصحة العامة .

وفي إطار آخر روت الطالبة مريم محمود السيد من الثانوية السابعة بالدمام (قصة نجاح )والتي تحاكي في تفاصيلها التوعية بأهمية محاربة السمنة .

فيما تنوعت منجزات المبادرة في إعداد دليلي الكادر الصحي و، المرشد الصحي .

والجدير بالذكر أن المبادرة ساهمت في تحسين النمط الغذائي ، وزيادة التوعية بأهمية النشاط البدني، وكذلك توفير الخدمات الوقائية والعلاجية للمصابين بالسمنة ،ومواصلة خطوات محاربة السمنة ورسم معالم التحدي بمبادرات أخرى تحمل في طياتها لواء تعزيز الرشاقة من خلال استحداث ساعتين ترفيهيتين تحت مسمى (رشيق ورشيقة ) ،وكذلك مبادرة الحي الرشيق .

المزيد من المقالات
x