45 سجينا يتنافسون في مسابقة للقرآن والسنة والخطابة بالأحساء

مع مشاركة 50 من ذوي الاحتياجات الخاصة

45 سجينا يتنافسون في مسابقة للقرآن والسنة والخطابة بالأحساء

شارك 45 نزيلا بسجن الأحساء أمس في فعاليات مسابقة مؤسسة الأمير محمد بن فهد بن جلوي (قبس) للقرآن والسنة والخطابة العاشرة في فروع المسابقة الثلاثة.

وقد شهدت المسابقة تنافسًا مميزًا بين نزلاء شعبة سجن الأحساء في جميع مستويات المسابقة، كما شهدت حرص النزلاء على تثبيت ومراجعة حفظهم قبل بدء المسابقة وسط تنظيم جيد من إدارة السجن والتي حرصت على مشاركة السجناء في المسابقة كعادتها السنوية.


كما شهدت المسابقة مشاركة 40 شخصا من أبناء الجاليات من مختلف الجنسيات والأعمار وذلك بمقر المكتب التعاوني للجاليات بالأحساء، وجاءت مشاركة فئة الجاليات في المسابقة في كل من الفروع الثلاثة الخاصة بالمسابقة في القرآن الكريم والسنة النبوية والخطابة وشهدت المسابقة تفاعلًا متميزا من الجاليات.

وقد صرح نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على المؤسسة «قبس» الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي، بأن المسابقة تعتبر من المسابقات النافعة والمفيدة للشباب مشيدًا بالمؤسسة وبالقائمين عليها والمحكمين فيها على ما يبذلونه من عمل متواصل وجهد كبير في خدمة كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وتعليم الخطابة.

من جانبه أكد رئيس مجلس الإدارة د. أحمد البوعلي انطلاق المسابقة وهي- ولا شك- نعمة من الله ونشكره على فضله، وهذه السنة العاشرة لهذا المنشط وقد استفاد منه حتى الآن اكثر من 13 ألف متسابق وبلغ عدد المسجلين في المسابقة لهذا العام 1439هـ أكثر من ١٥٠٠ شخص من جميع الفئات والمستويات، كما شهدت المسابقة لهذا العام مشاركة أكثر من ٥٠ شخصا من ذوي الاحتياجات الخاصة ومشاركة مميزة في هذا العام لذوي الإعاقة السمعية.

وبين د. البوعلي أن المنافسة لهذا العام ستكون قوية ومثيرة ومميزة وذلك لوجود استعداد جيد من المتسابقين حيث طرحت المسابقة في وقت مبكّر واعتمد لها جوائز تصل إلى أكثر من ٣٠٠،٠٠٠ ريال وسيارة للمركز الأول من المستوى الأول لفروع الفئة العامة رجال وقلائد ذهب للمركز الأول من المستوى الأول لفروع الفئة العامة نساء.

وشدد البوعلي على المتسابقين في فرع الخطابة أنه لن تقبل أي مشاركة لأي متسابق الا بعد ان يقدم خطبته مكتوبة ويلتزم بها.

يذكر أن المسابقة في يومها الأول شهدت حضور عدد من المسجلين من داخل وخارج الأحساء وكان من بينهم مجموعة مشاركين من منطقة مكة المكرمة.

المزيد من المقالات