«بلدي الأحساء»: 6 آلاف استراحة تشكل خطرا

«بلدي الأحساء»: 6 آلاف استراحة تشكل خطرا

الأربعاء ٢١ / ٠٣ / ٢٠١٨
استضافت أحمدية المبارك مساء أمس الأول المجلس البلدي لأمانة الأحساء في ندوة «المجالس البلدية بين الواقع والمأمول» وشارك فيها رئيس المجلس البلدي د. أحمد البوعلي ونائب رئيس المجلس البلدي مصطفى الحميد ورئيس اللجنة الفنية بالمجلس عبدالله النشوان وعدد كبير من الحضور.

وقد رحب د. البوعلي بالحضور وشدد على إيجاد صلاحيات أكبر للمجالس البلدية لتحقيق طموحات المواطن، وقال: إنه توجد 6 آلاف استراحة تشكل خطرا كبيرا ونعمل على تصحيح وضعها مع عدد من الجهات الحكومية وبعض الاستراحات تحول إلى صالات للأفراح في المحيط الزراعي والتي تفسد الرقعة الزراعية، وقد أشاد د. البوعلي بالأعمال الكثيرة والكبيرة التي تقوم عليها أمانة الأحساء منها مشروع زراعة مليوني شجرة وقد قام المجلس البلدي وكافة الأعضاء بزيارة إلى المشاريع في وقت قريب وتم إنجاز نسبة كبيرة منها 80% من الجسور والانفاق، كذلك هناك تحسن كبير بميزانية الأمانة وإنجازاتها. كذلك العمل على أطول جسر بالمحافظة ويبلغ طوله 1.900 متر واعترف بخطأ الأمانة في الفسح للبناء في ضاحية هجر وعن سوء مداخل الأحساء. وقال نائب رئيس المجلس البلدي مصطفى الحميد: إن هناك مشروعا قائما لتهيئة المماشي لسلامة عابري الطريق في المحافظة بالشراكة المجتمعية. بعد ذلك تحدث رئيس اللجنة الفنية عبدالله النشوان وقال: نحن نحتاج إلى صلاحيات كبيرة كي يتحقق المأمول من المجلس، كذلك تم عقد اجتماع بخصوص تعدي التوسع العمراني على الواحة، حيث توجد ثغرة كبيرة بين الواقع والمأمول للمجلس البلدي. بعد ذلك قال د. صالح التركي: في وقت سابق تمت زيارة «12» مجلسا في المحافظة لأخذ الملاحظات والاقتراحات من المواطنين الذين يتطلعون ويأملون بعمل أشياء كثيرة لتطور وخدمة المحافظة. كذلك تمت المتابعة لإصلاح عدد كبير من أعمدة الإنارة والتي تحتاج إلى صيانة.
المزيد من المقالات
x