وخير جليس في الزمان كتاب

وخير جليس في الزمان كتاب

الاثنين ١٩ / ٠٣ / ٢٠١٨
يُعد معرض الرياض الدولي للكتاب من أكبر الفعاليات الثقافية في المملكة ويشرف على تنظيم هذا العرس الثقافي وزارة الثقافة والإعلام.

ويعتبر من أكثر المناسبات الثقافية إذ تشارك فيه المئات من الدور المحلية والعربية والعالمية.


ومما يميز معرض الرياض الدولي للكتاب هو استضافة دولة في كل عام كضيف شرف، حيث يتم تخصيص جناح مميز لها تعرض فيه تاريخها وأدبها وإصداراتها لزوار المعرض، كما يكون لها نصيب من الفعاليات والندوات الثقافية المصاحبة للمعرض.

وتحل دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة ضيف شرف لمعرض الرياض الدولي للكتاب لهذا العام ٢٠١٨م.

حيث برزت في أحد ممرات المعرض جدارية مشتركة تجمع ما بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وذلك بطول ٤ أمتار إلى مترين، التي لفتت أنظار زوار المعرض وذلك لوجود صورة تجمع ما بين ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان مع أخيه ولي عهد إمارة ابو ظبي، وعبارة «عزكم عزنا» بطريقة فنية جميلة وهما يمسكان بأيدي بعضهما البعض مما يعكس متانة العلاقات وقوتها وأن المصير واحد، ولتؤكد عمق العلاقة الأخوية بين المملكة والإمارات، حيث كانت هذه الجدارية عملاً مشتركاً بين الفنانة التشكيلية الإمارتية أشواق عبدالله والخطاط السعودي شاكر كاشغري.

وحرصاً من وزارة الثقافة والإعلام المنظمة للمعرض على نشر المعرفة الفكرية والثقافية لكافة شرائح المجتمع واستثمار زيارة كبار الأدباء والمثقفين للمعرض سواء للتوقيع على كتبهم أو متابعة الجديد، تنظم الوزارة برنامجاً ثقافياً متنوعاً مصاحبا لجميع أيام المعرض، هذا البرنامج يحتوي على ندوات ومحاضرات ودورات قصيرة وورش عمل وذلك مع أفضل المتحدثين لإثراء المعرض وتحقيق أكبر استفادة لزواره من مختلف الشرائح.

أرى ان أهم هدف للمعرض هو تنمية حب القراءة وإثراء التجارب وبناء جيل مثقف محب للقراءة خاصة في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وتراجع الكتاب الورقي، حيث لفت نظري عند زيارتي للمعرض الإقبال الكبير عليه فذلك دليل على زيادة الوعي بأهمية القراءة وتنامي الاهتمام بالثقافة والفكر بين الشباب وحتى صغار السن منهم.

كما لفتني (جناح الكتاب المخفض) الذي شاهدتُ إقبالاً كثيفاً من زوار المعرض، نظرا لما يضمه من قائمة متنوعة من الكتب الأكثر مبيعاً وانتشاراً، وهذا الدعم من وزارة الثقافة والإعلام ليصبح الكتاب في متناول الجميع بأسعار رمزية لا تتجاوز خمسة ريالات، حيث تنوعت الكتب ما بين الكتب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والشعر والروايات والسير الذاتية وقصص الأطفال باللغة العربية والإنجليزية.

شهد المعرض هذا العام بادرة هي الأولى من نوعها في مسيرته وهي فعالية ماراثون الترجمة، حيث تم تخصيص لجنة مكونة من أكاديميين وأكاديميات يتواجدون يومياً بالقاعة للإشراف على النصوص والمقالات المختارة وترجمتها إما للغة الإنجليزية أو الفرنسية ومتابعة سيرها بنجاح.

العديد من الفعاليات والمبادرات يحتضنها معرض الرياض الدولي للكتاب ٢٠١٨ لا تكفي مساحة المقال لاستعراضها ولكن أدعو الجميع لحضوره لنيل الفائدة والمتعة الحقيقية، حيث سيستمر حتى ٢٤ مارس القادم.

يذكر أن معرض الرياض الدولي للكتاب ٢٠١٨م

انطلق برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وحمل شعار الكتاب «مستقبل التحول».

huda_a_alghamdi@yahoo.com
المزيد من المقالات
x