السوق الشعبي بالنعيرية.. وجهة للمتنزهين والسياح

السوق الشعبي بالنعيرية.. وجهة للمتنزهين والسياح

يحظى السوق الشعبي بمحافظة النعيرية غدا الاثنين بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، نائب أمير المنطقة الشرقية، حيث سيطلع سموه على أعمال الأسر المنتجة في السوق وسيتجول في جنباته، ويلتقي بالنساء البائعات في السوق ويستمع إلى أبرز ما لديهن من متطلبات.

ويعتبر السوق الشعبي بمحافظة النعيرية من أشهر الأسواق الشعبية على مستوى المنطقة الشرقية، ويفد إليه المتنزهون والسياح من كل مكان لما اكتسبه من مكانة دفعت بالزوار من الأشقاء الخليجيين وغيرهم من السياح إلى زيارته أثناء تنزههم بالمحافظة، باعتباره معلما سياحيا مهما في المحافظة، ويعمل في هذا السوق نساء امتهن صنعة المنتجات الشعبية والمقتنيات الأثرية على مدى سنوات، لما يمتلكنه من خبرة واسعة في هذا المجال، ومن أبرز مبيعات هذا السوق السمن والأقط ومقتنيات أهل البادية من أعمال السدو وأدوات الإبل وغيرها من الأشياء التراثية، ويعد السوق مصدرا مهما ودخلا رئيسيا للنساء الكبيرات في السن، وكان السوق القديم قد تمت إزالته وتطويره قبل نحو عامين بمبلغ 7 ملايين ريال على مساحة 22 ألف متر مربع، حيث يتكون سوق النعيرية الشعبي الحالي من 97 محلا للأسر المنتجة، ومواقف سيارات تتسع لنحو 400 سيارة وساحة للأسواق الموسمية.


ويتميز السوق الشعبي بالنعيرية ببيع السمن والأقط حيث يجد اقبالا من الزوار من مختلف محافظات المنطقة ومن أبناء الخليج وغيرهم من السياح الأجانب، لما يشتهر به هذا السوق من بيع للمنتجات الشعبية ذات المذاق الطيب والجودة العالية في صناعتها، بأيد نسائية لكبيرات السن من صاحبات الخبرة الطويلة، عبر السنين المتوالية التي قضينها في هذا السوق.
المزيد من المقالات
x