أمير الشرقية يطلق ورشة عمل «التوعية الأمنية المعلوماتية»

أمير الشرقية يطلق ورشة عمل «التوعية الأمنية المعلوماتية»

الخميس ١٥ / ٠٣ / ٢٠١٨
عنوان ثان

فنانة تشكيلية تقدم لسموه لوحة من أعمالها


------------------------------------------------------------

كابشن

المركز تأسس عام 1399هـ تحت مسمى مركز الكمبيوتر، ومنذ ذلك الحين تم البدء في تنفيذ مشروع نظام المعلومات لوزارة الداخلية

-----------------------------------------------------------

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أمس، ورشة عمل (التوعية الأمنية المعلوماتية) التي ينفذها مركز المعلومات الوطني ممثلا بفرع مركز المعلومات الوطني بالمنطقة الشرقية وبالتعاون مع معهد تقنية المعلومات بحضور أكثر من 350 مستفيدا، وذلك بقاعة الاحتفالات الكبرى بديوان الإمارة، وتستهدف منسوبي القطاعات الأمنية والجهات الحكومية في المنطقة الشرقية.

وأوضح مدير عام مركز المعلومات بالمنطقة الشرقية محمد الأسمري خلال كلمته في حفل الافتتاح، أن المركز تأسس عام 1399هـ تحت مسمى مركز الكمبيوتر، ومنذ ذلك الحين تم البدء في تنفيذ مشروع نظام المعلومات لوزارة الداخلية، وفي عام 1402هـ، صدر قرار اللجنة العليا للإصلاح الإداري بتغيير المسمى إلى مركز المعلومات الوطني، وقد حظي المركز منذ بداياته الأولي قبل أكثر من ثلاثة عقود بدعم ورعاية كبيرة من صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز -يرحمه الله- وزير الداخلية آنذاك، ليخدم جميع قطاعات الوزارة على مدار الساعة، مستخدماً في ذلك أفضل وأحدث أجهزة الحاسبات الآلية على مستوى العالم.

وأشار إلى أن مركز المعلومات الوطني يقدم حلوله وخدماته التقنية لكافة قطاعات أمن الدولة ووزارة الداخلية وغيرها من الجهات الحكومية في شتى أنحاء المملكة من خلال فروعه وشعبه المنتشرة في جميع مناطق المملكة، مما جعل المركز من أكبر مراكز تقنية المعلومات في الشرق الأوسط.

وأضاف الأسمري أن أهمية المركز تزداد لما يمثله من أهمية في حفظ أمن المملكة وحماية شعبها ومقدساتها وحدودها وتوفير أفضل الخدمات للمؤسسات والأفراد مواطنين كانوا او مقيمين وزائرين.

مبينا أن التقنية هي السمة الأبرز لعصرنا هذا وركيزة من ركائز نجاح الدول والمجتمعات في تحقيق غاياتها وأهدافها فقد كان التحول الرقمي في صلب رؤية المملكة 2030 وذلك لما يمثله هذا التحول من عامل أساسي في تعزيز الأمن الوطني وتحفيز الاقتصاد وتحقيق رفاهية المجتمع على كافة الأصعدة.

وشهد حفل افتتاح الورشة عرضا مرئيا عن الجهود التي قام بها مركز المعلومات الوطني، وفي الختام كرم سمو أمير المنطقة الشرقية القائمين على الورشة.

من جهة أخرى تسلم سموه بمكتبه بديوان الإمارة لوحة فنية من الفنانة التشكيلية المواطنة صفية احمساني وهي عبارة عن «صورة لسموه»، وقدم سموه الشكر للفنانة «صفية» على إبداعها في مختلف أعمالها الفنية وقدرتها على الفن التشكيلي الواقعي الذي يعكس موهبتها، وأنها جمعت بين الموهبة والتفوق الدراسي، متمنياً سموه لها التوفيق والسداد.

وعبرت الفنانة التشكيلية صفية أحمساني عن شكرها لسمو أمير المنطقة الشرقية ودعمه غير المستغرب لأبناء وبنات الوطن من المبدعين في مختلف المجالات، مؤكدة أن لوحتها عبارة عن صورة شخصية لسمو أمير الشرقية اعتزازاً وفخراً بهذه الشخصية التي قدمت للوطن وللمواطن الكثير والكثير.
المزيد من المقالات
x