«الشؤون الإسلامية» تشيد بسعودة معلمي القرآن

«الشؤون الإسلامية» تشيد بسعودة معلمي القرآن

الخميس ١٥ / ٠٣ / ٢٠١٨
ثمن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد رئيس المجلس الأعلى للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم الشيخ صالح آل الشيخ، تفاعل أصحاب الفضيلة؛ مع التوجيهات والقرارات التي من أهمها موضوع السعودة، ومشروع تطوير وتوطين معلمي ومعلمات القرآن الكريم، واصفا الموضوع بالمهم جدا؛ لأن مستقبل تعليم وتحفيظ القرآن الكريم لا بد أن يكون من أهله، كون المشروع مشروعا محورياً إستراتيجياً في قوة الجمعيات، وبقاء مهمتها العظيمة في تعليم القرآن الكريم. جاء ذلك خلال ترؤسه أمس الجلسة التي عقدها المجلس الأعلى للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن في مكتبه بالوزارة في الرياض. وحضر الاجتماع فضيلة وكيل الوزارة المساعد لشؤون الدعوة المشرف العام على الإدارة العامة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بالوزارة الشيخ عبدالله آل الشيخ، وأصحاب الفضيلة رؤساء المجالس الفرعية، والجمعيات القرآنية في مختلف مناطق المملكة. وقال الوزير آل الشيخ: إن أعداد الحافظين والحافظات والجمعيات الفرعية والمدارس القرآنية في ازدياد، ونحن نحتاج دائماً إلى أمرين معاً التوسع والضبط، نتوسع ونضبط في أعمالنا جميعاً والناس يزيدون والشباب يزيدون ومن ثم نحتاج إلى مزيد عمل ومزيد ضبط. وشاهد الوزير، وأعضاء المجلس والمجالس الفرعية، عرضاً من الشركة المنفذة «شركة عطاءات العلم» لمشروع تطوير وتوطين معلمي ومعلمات الجمعيات والمؤسسات والمراكز والمعاهد الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في المملكة. تلا ذلك مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال حيث وافق المجلس على افتتاح عدد من الجمعيات القرآنية في كل من: مركز «الأحمر» بمنطقة الرياض، ومركز «شرق مكة»، ومركز «مدركة» في منطقة مكة المكرمة، ومركز «دخنة»، ومركز «أبانات» في منطقة القصيم، ومركز «أم القلبان»، ومركز «الثمامية»، ومركز «الحفير» في منطقة حائل، وفي محافظة «ثار»، ومحافظة «بدر الجنوب» بمنطقة نجران.
المزيد من المقالات