مانشستر يونايتد يرفع شعار الحذر في مواجهة أشبيلية

يوفنتوس برهن على صعوبة التكهن بنتائج مباريات دوري الأبطال

مانشستر يونايتد يرفع شعار الحذر في مواجهة أشبيلية

الاثنين ١٢ / ٠٣ / ٢٠١٨
بعدما فشل أصحاب الأرض في تحقيق الفوز خلال المباريات الأربع، التي أقيمت الأسبوع الماضي في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، يسيطر الحذر على مانشستر يونايتد الإنجليزي خلال استكمال مباريات جولة الإياب.

وتستكمل مباريات جولة الإياب بالمباريات الأربع الباقية، حيث يلتقي مانشستر يونايتد مع أشبيلية الإسباني وروما الإيطالي مع شاختر دونيتسك الأوكراني اليوم الثلاثاء فيما يحل بايرن ميونيخ الألماني ضيفا على بشكتاش التركي ويلتقي برشلونة مع تشيلسي الإنجليزي غدا الأربعاء.


وبرهن يوفنتوس الإيطالي في الأسبوع الماضي على صعوبة التكهن بالنتائج في مباريات دوري الأبطال، حيث تغلب على مضيفه توتنهام الإنجليزي 2 / 1 في عقر داره إيابا رغم تعادل الفريقين 2 / 2 في مباراة الذهاب على ملعب يوفنتوس.

ويطمح مانشستر يونايتد إلى الاستفادة من التعادل، الذي حققه خارج ملعبه ذهابا، حيث تعادل سلبيا على ملعب أشبيلية.

وفيما تبدو مهمة مانشستر يونايتد أسهل من ضيفيهما، أكدت المواجهة بين توتنهام ويوفنتوس أنه من شيء مضمون في هذه البطولة.

ويترقب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الحالة البدنية للاعبه الفرنسي بول بوجبا قبل اختيار تشكيلته لمباراة أشبيلية.

وغاب بوجبا عن مباراة الذهاب في إسبانيا، كما غاب عن مباراة الفريق، التي تغلب فيها على ليفربول 2 / 1 في الدوري الإنجليزي بسبب الإصابة مما يعني أن نيمانيا ماتيتش وسكوت مكتوميناي قد يحتفظان بمكانيهما في خط وسط الفريق.

ويفتقد أشبيلية في هذه المباراة لجهود الإسباني خيسوس نافاس نجم مانشستر سيتي سابقا، الذي يعاني من إصابة في ربلة الساق (عضلة السمانة).

ولم يسبق لأشبيلية تحقيق الفوز في أي مباراة خاضها بإنجلترا في تاريخ مشاركاته بالبطولات الأوروبية، ولكنه حقق ثلاثة تعادلات في إنجلترا علما بأن التعادل الإيجابي غدا سيكون كافيا للعبور بأشبيلية إلى دور الثمانية.

ومني أشبيلية بالهزيمة صفر / 2 أمام فالنسيا في الدوري الإسباني السبت لتتضاءل فرص الفريق في احتلال المركز الرابع بالدوري الإسباني، الذي يتأهل صاحبه لدوري الأبطال الأوروبي في الموسم المقبل.

وقال جابرييل ميركادو مدافع أشبيلية: «المباراة بمثابة نهائي بالنسبة لنا. علينا بذل كل ما بوسعنا للعبور إلى الدور التالي».

وفي المقابل، يصعب التكهن بنتيجة المواجهة المتكافئة بين روما وضيفه شاختار، الذي حقق الفوز 2 / 1 على ملعبه ذهابا.

ويتطلع روما إلى بلوغ دور الثمانية في المسابقة للمرة الأولى منذ 2008، حيث يكفيه الفوز 1 / صفر على ملعبه غدا أو تحقيق أي فوز بفارق هدفين.
المزيد من المقالات