مهارة الكتابة

مهارة الكتابة

الثلاثاء ١٣ / ٠٣ / ٢٠١٨
مهارة الكتابة من المهارات التي أصبحت لها أهمية كبيرة في عصرنا هذا، حتى أصبحت أكثر أهمية من الخطابة والإلقاء، حيث ينسى ما يسمعه الإنسان في الإلقاء بعد مضيه، ولكن الكتابة أثرها باق ومستمر إلى وقت غير قصير. وهي من المهارات التي تساعد الإنسان كثيرا على إظهار ما في ضميره بشكل جميل جدا، وبذلك يستطيع الكاتب أن يوصل ما يريده إلى قارئيه بدون أن يحضر أمامهم على المنصة، وأيضا تأثيره ربما يؤدى إلى تقلب كبير في حياة أحد القراء.

وجدير بالذكر أن أمر الكتابة وممارستها ونشرها ليس مختصا بالذين لهم مقام عظيم في المجتمع، وليس القلم ملكا لهم، بل كل شخص -ولو لم يدرس في فصل- يقدر أن يمارس هذا الفن الجميل، وقد شهد التاريخ أن هناك عددا من الكتاب البارزين الذين لهم ذروة في هذا المجال، لم تسبق لهم الدراسة في الفصول إلا قليلا، فبعضهم لم يتخرجوا في الثانوية، ولكنهم مارسوا هذا الفن، وتدربوا عليه حتى شهد لهم الزمن وبلغوا في قلوب الناس مقاما لم يبلغه أصحاب الشهادات.
المزيد من المقالات