التقنية مع الحرفية والمعاصرة تجتمع في أعمال الفنان السعيد

التقنية مع الحرفية والمعاصرة تجتمع في أعمال الفنان السعيد

الخميس ٠٨ / ٠٣ / ٢٠١٨


نظم مركز الفنون بالبحرين، مؤخرا برعاية الشيخ راشد بن خليفة آل خليفة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة وهيئة البحرين للثقافة والآثار، معرضا للفنان التشكيلي البحريني زهير السعيد بعنوان «على الطريق 2»، وهو استكمال للمعرض الأول الذي أقامه في 2015.


قدم السعيد في هذا المعرض مجموعة جديدة من الأعمال ترتكز على تجميع المشاعر والأفكار على محامل الذاكرة والتذكر وكل ما تختزنه الإنسانية من تفاعلات فردية وجماعية حيث يتم استحضار الأحداث والعلاقات بين الأفراد والطبيعة والمحيط من خلال كل الطرق والمسارات باختلافاتها وثناياها لتمكن بدورها الانسان من التحفظ والاحتفاظ بالذكريات بطرق مختلفة تتحايل على اللحظة لتظهر أو تتفجر في تنوع الأحاسيس التي تنتج الفكرة وتخرجها من ضيقها، فهو يجيد ترميمها وتوثيقها من خلال الأسلوب الحداثي الذي يصمّم ويركب به أعماله ويحول بصريا الرؤى نحو الجماليات الماورائية التي تداعب الرمزيات الغامضة في الفكرة والتمازج مع الزمن.

في أعمال السعيد تجتمع التقنية مع الحرفية والمعاصرة والخبرة في تجميع الخامات وتوظيفها لخدمة العمق الجمالي المقصود في التفاعل الحسي التعبيري فمن الكولاج والتدوير تتفجر الألوان وتختلط من القماش إلى الورق والألوان البلاستيك والحجر والاسمنت والحديد واللافتات والقصاصات، يتفرد السعيد بهويته الفنية ويجرّد فكرته جماليا ليعالجها ببساطة فلسفته التجريبية التي تخوض في عمق الفكر الإنساني وأحاسيسه بكل عوالمه التي تتجاوز الضيق في مسافة التحولات في المشاعر والأفكار التي تتجادل في معادلاتها حتى يضعها على الطريق.

فمنذ الميلاد إلى الفناء يشق الانسان مساراته في لحظاتها التي تتناقض وتتضاد أحاسيس وسلوكيات واختيارات وبالتالي يخضع السعيد الأعمال إلى التوجيه الباحث عن العمق البصري ليتحوّل بالتجربة من الفن إلى الفلسفة إلى النبش في طرق التفكير واستيعاب الحياة ومفاهيمها ومنافذها.

ينتمى الفنان زهير السعيد الذي ولد عام 1980م إلى جيل الفنانين البحرينيين الحديث، وهو رائد في مجاله حيث يستخدم تقنيات خارجة عن المألوف لتشكيل لوحات وأعمال فنية معاصرة، درس الفنون التربوية في جامعة البحرين. وتتنوع أعماله الفنية ما بين لوحات، تصوير فوتوغرافي، رسم بالألوان المائية، والخامات المتعددة، استعراضات وأعمال تركيبية، شارك في العديد من المعارض والملتقيات الفنية وأقام عدة معارض فردية وأعماله الفنية مقتناة من متحف البحرين الوطني وهيئة الثقافة والآثار بمملكة البحرين ومتحف الفن الحديث بالكويت. وعدد من المقتنيات الخاصة في الشرق الأوسط وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

فاز زهير السعيد بعدة جوائز منها المركز الأول وحصل على جائزة السعفة الذهبية في مجال الفن التشكيلي بملتقى الفنون البصرية لدول مجلس التعاون الخليجي والذي أقيم في أكتوبر 2015.

* كاتب في الفنون البصرية
المزيد من المقالات
x