الملحقون السعوديون في لندن: تعزيز التعاون في مختلف المجالات

الملحقون السعوديون في لندن: تعزيز التعاون في مختلف المجالات

الأربعاء ٠٧ / ٠٣ / ٢٠١٨
أكد الملحقون في سفارة المملكة العربية السعودية بالمملكة المتحدة الثقافي والعسكري والصحي، أن زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى المملكة المتحدة ستعمل على تعزيز العلاقات والتعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات، بما في ذلك التعاون الثقافي والتعليمي والعسكري والصحي بين المؤسسات في البلدين الصديقين. فقد أكد الملحق الثقافي د. عبدالعزيز المقوشي، أن زيارة سمو ولي العهد، تعكس رؤيته ـ أيده الله ـ لمقومات العلاقات التاريخية بين البلدين واستثمارها في تعزيز المزيد من فرص التعاون الثنائي، مشيرا إلى أن هذه الزيارة ترسم مستقبلا لعلاقات الصداقة الاستراتيجية على مختلف الصعد في سياق رؤية المملكة 2030. وأوضح أن الملحقية الثقافية السعودية تضع على عاتقها العمل الجاد وصولاً لأهداف الرؤية الوطنية المستقبلية نحو تطوير الموارد البشرية وفق منظومة الابتعاث والتدريب المتخصص، لافتا إلى أن الملحقية بإِشراف من وزارة التعليم بادرت إلى إعداد خطتها الاستراتيجية لتطوير التبادل الثقافي والأكاديمي «السعودي /‏ البريطاني» عبر عدة محاور بهدف الرفع من مستوى الشراكات والاتفاقيات وعقود التعاون بين المؤسسات المعنية في البلدين ثقافيا وأكاديميا وبحثيا، إلى جانب تطوير أعمال الكراسي العلمية وبرامج التمويل الحكومي وغير الحكومي للمشاريع البحثية المتقدمة المشتركة وأبحاث ما بعد درجة الدكتوراه وتبادل المنح والتأسيس لبرامج المسؤولية الاجتماعية والتدريب التعاوني للطلاب المبتعثين في قطاعات الأعمال البريطانية وتطوير برامج الإثراء المعرفي والثقافي.

من جهته أشاد الملحق العسكري اللواء الطيار عبدالله الزغيبي بما يحققه التعاون بين البلدين في مجال الصناعات الدفاعية ونقل التقنية العسكرية وفق رؤية المملكة 2030، مما يفتح مجالا أرحب في تعزيز التعاون والتكامل في مختلف المجالات وخاصة الصناعات والتدريبات العسكرية حيث تعد المملكة العربية السعودية ذات ريادة في السلام والصداقة. وثمن التوجيهات الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ وسمو ولي عهده الأمين في تعزيز العلاقات بين المملكة وبريطانيا وإسهامها في تنميتها بمختلف المجالات.
المزيد من المقالات