بلدية القطيف: أعمال صيانة وراء ظهور المياه السوداء

بلدية القطيف: أعمال صيانة وراء ظهور المياه السوداء

الأربعاء ٠٧ / ٠٣ / ٢٠١٨

فند رئيس بلدية محافظة القطيف م. زياد مغربل، ما تم تداوله مؤخرا بخصوص تدفق مياه سوداء عبر أحد الانابيب الخاصة بمحطة تصريف الأمطار في الدخل المحدود بجزيرة تاروت يوم السبت الماضي، مبينا أن ذلك لم يكن دقيقا، مؤكدا في الوقت نفسه ان الوضع في القناة عاد لطبيعته سريعا دون تأثير على البيئة المحيطة. وأوضح م. مغربل في تصريح له، ان اصطباغ المياه المتدفقة باللون الاسود جاء بسبب تسرب بعض مياه الصرف الصحي الخارجة من بعض غرف التفتيش، بالإضافة إلى الأتربة والأوساخ ومنها إلى داخل محطة الضخ مما يؤدي إلى ترسب وتجمع هذه المواد داخل حوض التجميع بالمحطة. وذكر م.مغربل، ان فرقة الصيانة التابعة للبلدية عمدت إلى اجراء صيانة وغسيل للحوض مما أدى إلى خروج المياه محملة بالأتربة وذات لون متغير ولمدة محدودة، مشيرا الى ان الوضع عاد لطبيعته دون إحداث أي اثر، لافتا الى أن هذه المياه هي في الأصل مياه أمطار بالإضافة إلى مياه تضخ بواسطة سيارات النفث أثناء الغسيل ونظافة الأحواض. يذكر ان القضية بدأت مع ظهور بقع سوداء في الواجهة البحرية في القطيف رصدها عدة متنزهين قبل ان يتم ابلاغ الجهات البلدية بذلك، حيث ردت ادارة المياه بالقطيف ان الموقع المذكور لا يخضع لاشرافها، قبل ان يأتي الرد الرسمي أخيرا من رئيس بلدية القطيف موضحا ملابسات ما حدث بشكل مفصل.

المزيد من المقالات