خلال 2017 .. فاقدو السمع بالشرقية بلغوا 500 طفل

خلال 2017 .. فاقدو السمع بالشرقية بلغوا 500 طفل

الأربعاء ٠٧ / ٠٣ / ٢٠١٨
اكدت رئيسة وحدة زراعة القوقعة بمستشفى الملك فهد الجامعي الدكتورة ليلى التلمساني على أهمية إيجاد مركز متخصص في المنطقة الشرقية لزراعة القوقعة لخدمة المرضى فاقدي السمع وذلك لحاجة المنطقة لهذا المركز حيث بلغ عدد الأطفال فاقدي السمع في المنطقة الشرقية 500 طفل في عام 2017 م ونظرا لذلك فان الحاجة ملحة لوجود مركز متخصص لزراعة القوقعة في المنطقة .

جاء ذلك في الملتقى السنوي الثاني لمرضى القوقعة بمناسبة اليوم العالمي للسمع برعاية مدير جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل الدكتور عبد الله الربيش و تنظمه وحدة زراعة القوقعة بمستشفى الملك فهد الجامعي للأطفال الزارعين للقوقعة وافتتح الملتقى في دورته الثانية وكيل الجامعة الدكتور فهد المهنا بحضور عدد من أطباء جراحة الأنف والأذن والحنجرة، وأخصائي أمراض السمع والنطق والتخاطب وبعض مشرفي التربية الخاصة في المنطقة الشرقية، بمشاركة أهالي الأطفال زارعي القوقعة السمعية بمستشفى الملك فهد الجامعي بالخبر.
وقال الدكتور المهنا سعدنا اليوم بإنجازات وحدة زراعة القوقعة ودورها الهام في خدمة المجتمع وهذا الإنجاز يأتي بتكاتف ودعم الجميع لهذه الفئة المهمة لدينا.
وأضافت الدكتورة التلمساني في حديث لـ ( اليوم ) الى ان 94 بالمائة من الحالات التي تعالج في المستشفى الجامعي بالخبر هي لأطفال دون الرابعة وان اكبر مريض أجريت له عملية الزراعة بلغ 68 عاماً وان 22 طفلا تم زراعة قوقعتان لهم في نفس الوقت، مسلطة الضوء على دور وحدة زراعة القوقعة في زراعة وتأهيل فاقدي السمع من أطفال المنطقة الشرقية مشيرة الى إنجازات الوحدة في زراعة ما يزيد على ٢٠٠ حالة منذ تأسيسها عام ٢٠١٢م في المستشفى الجامعي إلى جانب المشاركة الدولية في التعليم وأبحاث زراعة القوقعة الإلكترونية و ان كافة العمليات الجراحية التي تجرى ولله الحمد تكللت بالنجاح وبدون أي مضاعفات وان متوسط مدة العملية من ساعة الى ساعة ونصف .


وذكرت التلمساني بأن الملتقى قُدم من مجموعة من الأطفال زارعي القوقعة السمعية لتلاوة القرآن الكريم و أداء النشيد الوطني في الحفل بحضور أهالي الأطفال حيث تعد هذه الخطوة تحفيزا لهم و دعماً وان الملتقى قائم للأطفال الزارعين وسيقام سنويا واننا من خلال الملتقى نطمح الى القضاء على الإعاقة السمعية من خلال تأسيس مركز بطاقات بشرية سعودية من جراحين واستشاريين سمعيات واخصائيي تخاطب ونطق لاستيعاب كافة الحالات التي نسعد دائما بعلاجها وتلقيها وبإذن الله سيكون عدد الجراحين 3 جراحين مع بداية عام 2019 من الأطباء السعوديين ذوي الخبرة .
وأشارت الدكتورة التلمساني بان هناك عدد من المحاور التي تعمل عليها الوحدة لتحقيقها باذن الله وهي توفير العلاج عن طريق زراعة القوقعة والتشخيص المبكر لفاقدي السمع عن طريق المسح السمعي للمواليد في المستشفى الجامعي إضافة الى ورش العمل والبرامج لتدريب أعضاء الأطباء على جراحة الاذن حيث تم عقد 16 ورشة عمل تتعلق بقوقعة الاذن وورش عمل أخرى خاصة بالسمعيات و برامج للتأهيل السمعي و تدريبهم على الفحص السمعي وتأهيل مرضي زراعة القوقعة وأخيرا اجراء البحوث ونشرها في المجلات العلمية المحكمة حيث تم نشر 3 بحوث في عدد من المجلات العلمية العالمية .
المزيد من المقالات
x