مجلس حقوق الانسان يفتح تحقيقا في حصار الغوطة السورية

مجلس حقوق الانسان يفتح تحقيقا في حصار الغوطة السورية

الاثنين ٠٥ / ٠٣ / ٢٠١٨
أمر مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة الاثنين بفتح تحقيق عاجل في الاوضاع في الغوطة الشرقية المحاصرة في سوريا، مطالبا بالسماح فورا بدخول المساعدات الانسانية
وصوت المجلس على قرار يدعو محققي حقوق الانسان الى "فتح تحقيق شامل ومستقل في الاحداث الاخيرة في الغوطة الشرقية".

وصوت 29 عضوا لصالح القرار وامتنع 14 آخرون عن التصويت، فيما صوت ضده اربعة اعضاء. وطالب المجلس بالسماح بدخول المساعدات الانسانية الى المنطقة حيث يرزح نحو 400 الف شخص تحت حصار يفرضه النظام منذ 2013 ويواجهون نقصا حادا في المواد الغذائية والادوية.


وأعلنت الأمم المتحدة الاثنين دخول قافلة أولى من المساعدات الإنسانية إلى الغوطة الشرقية التي تتعرض منذ أسبوعين لحملة عسكرية من قبل قوات النظام.

وكان مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للامم المتحدة أفاد في بيان الأحد أن القافلة تتألف من "46 شاحنة تقل حاجات طبية وغذائية، فضلاً عن طعام لـ27500 شخص ممن هم بحاجة اليه".

في هذه الأثناء تجددت الغارات على الغوطة الشرقية حيث أوقعت ليل الأحد وباكرا صباح الاثنين 14 قتيلا مدنيا على الاقل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

واعلن المرصد السوري لحقوق الانسان انه تم استخدام البراميل المتفجرة لا سيما في حمورية حيث قتل 10 اشخاص.

وبذلك ترتفع حصيلة القتلى المدنيين الى 709 اشخاص منذ صعّد النظام السوري والقوات الروسية حملتهما على الغوطة الشرقية في شباط/فبراير.

وبحسب مدير المرصد رامي عبد الرحمن فان 166 طفلا على الاقل قتلوا في الحملة العسكرية.
المزيد من المقالات