DAMMAM
الخميس
34°C
weather-icon
الجمعة
icon-weather
34°C
السبت
icon-weather
37°C
الأحد
icon-weather
33°C
الاثنين
icon-weather
34°C
الثلاثاء
icon-weather
36°C
eid moubarak
eid moubarak
eid moubarak

محمد بن سلمان في مصر

محمد بن سلمان في مصر
محمد بن سلمان في مصر
محمد العصيمي
محمد بن سلمان في مصر
محمد العصيمي
كان لدى الإعلامي المصري المعروف عمرو أديب حق حين تساءل في برنامجه التلفزيوني عن من هو الأجدر بتقدير واحترام مصر الفائق إن لم يكن السعودية.؟! وهو بذلك يعلق على خرق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للبروتوكول واستقباله سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، في المطار. هناك طبعا، من الاخونجية وقطريي النظام والمصابين بداء الشوفينية البغيض، من ردح لهذا الخرق ومن لم ير من الزيارة وأهميتها، وبعدها العربي الإقليمي، سوى أن ولي العهد السعودي حظي بهذا الاستقبال الكبير والاستثنائي.
هؤلاء لا يسعدهم أبدا أن يروا الدولتين العربيتين الكبريين على هذا القدر من التحالف ومن التنسيق الذي يفوت الفرصة على كل من يتربص بهما وبالأمن القومي العربي بأجمعه. وحتى لو انهد المعبد على رؤوسنا ورؤوسهم فهم غير مستعدين بالمطلق لأن يفهموا أن ما يتهدد مصر يتهدد السعودية والعكس صحيح. ويقيني أنهم يعرفون حجم المهددات وخطرها على العرب ككل، لكنهم إما يكابرون أو لا يستطيعون التخلص من ربقة الأنظمة والتنظيمات التي يُحسبون عليها.
من أكثر ما ابتلي به العرب في العصر الحديث هو المزايدات الفارغة على من يتولى زعامة الأمة العربية. وعلى أساس من هذه المزايدات المستمرة لأكثر من خمسة عقود نشأت شعارات وضاعت فرص عربية كبرى للتوحد السياسي والاقتصادي الذي يجعل العرب أقوى في مواجهة أعدائهم على المستوى الإقليمي والدولي. تخيلوا لو أن ما يحدث الآن من تنسيق وعلاقات (عملية) بين السعودية ومصر والإمارات حدث بين كل الدول العربية منذ الخمسينيات. المؤكد أننا سنكون في حال غير الحال التي نحن عليها الآن، حيث تتناهشنا المطامع والأجندات المعادية لتقضي على كل أمل وكل إرادة عربية للنهوض.
المواطن العربي المخلص والشريف لا يسوءه دفء العلاقات السعودية المصرية، ولا أمل له ولمستقبل أولاده سوى أن يبقى هذان الجناحان العربيان معافين ومستقرين لصد كل الأطماع الخافية والمعلنة من أعداء الدولتين وأعداء العرب. ولذلك كلما تقاربت السعودية ومصر أكثر؛ شعرت بالاطمئنان على نفسي وعلى حياة ومستقبل أولادي، فهما القادرتان على بناء قوة عربية حقيقية وعلى دحر كل الأعداء الذين استغلوا - فيما مضى - تباعد وتمزق الدول العربية.
ma_alosaimi@