المملكة: استقرار المنطقة بالتصدي لسياسة إيران العدائية

المملكة: استقرار المنطقة بالتصدي لسياسة إيران العدائية

الاحد ٠٤ / ٠٣ / ٢٠١٨
شددت المملكة في اجتماع الدورة الـ149 لجامعة الدول العربية المنعقد أمس، بالقاهرة على مستوى المندوبين الدائمين، على أن تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة يتطلب التصدي لسياسة ايران التوسعية وتدخلها في شؤون الدول العربية.

وبحضور الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفير حسام زكي، قال ممثل المملكة، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية المتعددة، د. عبدالرحمن الرسي لدى ترؤسه الدورة «ان تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة يتطلب كذلك وقف ايران لسياستها التوسعية وعدم التدخل في الشؤون العربية».


ولفت الرسي إلى التحديات الكبرى، التي تمر بها المنطقة، مشددا على أنها لن تشغل العرب عن فلسطين باعتبارها القضية المركزية، مؤكدا ثوابت المملكة بشأن تحقيق السلام واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني، وإقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس.

كما اكد ضرورة تطبيق اتفاق الصخيرات في ليبيا ودعم بلاده للشرعية اليمنية. وبشأن الوضع في سوريا، قال «إن الوضع هناك يتطلب حلا وفقا لقرارات مجلس الامن بما يتضمن الحفاظ على وحدة سوريا ودعم المعارضة المعتدلة وتشكيل حكومة انتقالية توقف سفك الدماء».

ويتداول السفراء اليوم الإثنين، مشروعات القرارات المشتركة، تحضيرا لرفعها لاجتماع وزراء الخارجية العرب المقرر عقده الأربعاء، برئاسة عادل الجبير.
المزيد من المقالات