450 حصانًا تظهر مميزاتها الجسمانية والعضلية وسط تشجيع الجمهور

مهرجان الشرقية للخيل يطلق منافسات الرشاقة واستعراضات الجمال

450 حصانًا تظهر مميزاتها الجسمانية والعضلية وسط تشجيع الجمهور

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨



أول أيام مهرجان الشرقية للخيل العربية الأصيلة، المقام على أرض الصالة الخضراء بمدينة الخبر، تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف. واستعرض 450 حصاناً عربيا وأجنبيا أصيلا الجمال والرشاقة، عندما دخلت في منافسة حامية أمس الخميس، ومن المقرر أن تستمر فعاليات المهرجان 4 أيام متواصلة، لتختتم بعد غد الأحد.

وسلم صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن عبدالعزيز بن سعود آل سعود، ملاك المرابط المشاركة في الفعاليات، جوائزهم عقب المنافسات، متوقعا أن تشتد المنافسة في باقي أيام المهرجان، داعيا شباب المنطقة الشرقية إلى متابعة فعاليات المهرجان، للتعرف عن كثب على الخيول العربية الأصيلة، باعتبارها جزءاً من تراث الآباء والأجداد في الجزيرة العربية.

وانطلقت الفعاليات في التاسعة من صباح أمس وسط حضور كبير من ملاك الخيل، والشخصيات العامة، والجمهور، الذين تفاعلوا مع المنافسات. وتركزت فعاليات اليوم الأول على المنافسات الاستعراضية، التي شارك فيها نحو 200 حصان من أصل 450 حصانا تشارك في المهرجان، ترجع إلى 140 مربطا، دفعت بأغلى خيولها للمنافسة.

وأجمع ملاك المرابط على أنهم يشاركون في المهرجان من أجل المنافسة، والفوز بالجوائز المخصصة، مقدمين شكرهم وتقديرهم إلى اللجنة العليا للمهرجان، على الجهود التي بذلوها من أجل إظهار الفعاليات بصورة مغايرة وجذابة، مؤكدين سعادتهم بهذه المشاركة وآلية التنظيم.

ولم تمنع الأمطار التي شهدتها الشرقية أمس من الحضور الجيد، حيث امتلأت الخيمة الرئيسة بملاك مرابط الخيول، الذين تابعوا المنافسات، وسط هتافات التشجيع والمؤازرة.

في المقابل، حرص عدد كبير من الجمهور على التواجد في الفترة الصباحية من أمس رغم تزامن ذلك مع أعمالهم اليومية، فيما اكتظت المدرجات بالحضور في الفترة المسائية.

وتتابع دخول الخيول إلى ساحة العرض، واحدا تلو الآخر، في قالب استعراضي جميل، يظهر جمال كل حصان على حدة، وما يتمتع به من مظهر خارجي لا يخلو من شموخ وكبرياء، فضلا على قدرة كل حصان على إظهار رشاقته ومميزاته الجسمانية والعضلية. ورصدت لجنة التحكيم المنافسات بدقة.

وشهدت الفعاليات يوم أمس منافسات الفئة الأولى «أ» (مهرات عمر سنة)، والفئة الأولى «ب» (مهرات عمر سنة)، والفئة الثانية «أ» (أمهر عمر سنة)، والفئة الثانية «ب» (أمهر عمر سنة)، وتواصلت المنافسات بعد صلاة الظهر بمنافسات الفئة الثالثة «أ» (مهرات عمر سنتين)، والفئة الثالثة «ب» (مهرات عمر سنتين)، والفئة الثالثة «ج» (مهرات عمر سنتين)، والفئة الرابعة «أ» (مهرات عمر 3 سنوات)، والفئة الرابعة «ب» (مهرات عمر 3 سنوات).

وأشاد خالد بن حسن القحطاني رئيس اللجنة العليا للمهرجان بأنشطة اليوم الأول، وقال: إن المنافسات التي رأيناها حتى الآن، تبشر بتحقيق نجاح مبكر للمهرجان. وقال: «الدعم الكبير الذي وجدناه من المسؤولين، فضلا عن رعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف للفعاليات، سيعزز من النجاحات المتوقعة في نهاية هذا المهرجان».

وأضاف القحطاني: «هناك هدايا عديدة، في انتظار الجماهير الحاضرة ومفاجآت كثيرة، تقدم بها الرعاة لهذا المهرجان، ونحن نشكرهم على هذا الأمر».

وتابع القحطاني: اتخذنا في اللجنة العليا كل التدابير والإجراءات، التي تجعل من المهرجان بطولة كبيرة، تحاكي البطولات العالمية للخيول، حيث يتم اصطحاب الخيل المشتركة في الفعاليات بجواز سفر، موضحا فيه جميع التطعيمات، والخيل التي قدمت من بلدان لا تصدر جوازات سفر، كان معها وثائق تسجيل رسمية تحتوي على الوصف والتطعيمات، وفي حال وجود جواز سفر الخيل المشارك لدى هيئة التسجيل لأي سبب، يقوم المسجل بتوفير رسالة مرفقة بصورة من جواز السفر متضمنة الوصف وسجل التطعيمات.

وعبر صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن عبدالملك آل سعود عن سعادته بحضوره فعاليات مهرجان الشرقية للخيل العربية الأصيلة، وقال: «أولا لا بد أن أشكر صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية على رعاية هذا المهرجان، كما نشكر إدارة المهرجان على الإدارة المتقنة وعلى التنظيم الممتاز وهو ما كان لافتا اليوم».

وأضاف سموه: «هذه أول مرة التي أحضر فيها مثل هذا المهرجان، وقد أعجبت بما رأيت من فعاليات، أجد أنها شريفة وحامية بين الخيول المشاركة، وهو ما يؤكد بشكل مسبق نجاح المهرجان من جانب، وشدة المنافسة من جانب آخر».

وتابع الأمير الوليد: الخيول العربية من أفضل الخيول في العالم، وهي تتمتع بصفات ومميزات شكلية وجسمية، تعطيها الأفضلية على مر العصور والأزمان، داعيا الشاب في المنطقة الشرقية والعائلات، إلى التفاعل والتعاطي مع هذه البطولة، والتعرف عن قرب على الخيول العربية، ومميزاتها وصفاتها.

وأضاف الأمير الوليد: «أشارك في المهرجان أيضا بصفتي مالكا لأحد المرابط، بفرس عمره سنتان، وآمل أن يحقق مراكز متقدمة إن شاء الله».

المزيد من المقالات