يتكون البرنامج من عشرة أشواط

خادم الحرمين يرعى مهرجان سباق الخيل على كأس المؤسس غدا

يتكون البرنامج من عشرة أشواط

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨

يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري لنادي الفروسية -حفظه الله- مساء غد السبت المهرجان السنوي الكبير لسباق الخيل على كأس المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- لجياد الإنتاج المحلي وذلك على ميدان الملك عبدالعزيز للفروسية بالجنادرية.

وبهذه المناسبة، أعرب المدير العام لنادي الفروسية عادل بن عبدالله المزروع، عن بالغ الاعتزاز برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله ورعاه- التي تأتي تأكيداً على حرصه -أيده الله- على إبراز هذه الرياضة الأصيلة ودعماً وتشجيعاً لأبنائه المنتمين والمهتمين برياضة الفروسية.

ونوه بالدعم المتواصل الذي تلقاه رياضة الفروسية من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ما كان له أبلغ الأثر في تنامي الاهتمام بهذه الرياضة الأصلية بوصفها جزءاً من تاريخنا وموروثنا وثقافتنا.

وأكد المزروع أن خادم الحرمين الشريفين، من أوائل الداعمين والمتابعين لرياضة الفروسية، وأن رعايته لمناسبات الفروسية امتداد لذلك الدعم الذي انطلق منذ تأسيس نادي الفروسية عام 1385هـ، وما زال دعمه واهتمامه متواصلاً منذ ذلك الوقت، حتى تشرف النادي برئاسته الفخرية التي هي مصدر سعادة واعتزاز لوسط الفروسية.

وأوضح أن نادي الفروسية أكمل جميع الترتيبات التي تكفل نجاح هذه المناسبة الكبيرة والاستعدادات التي من شأنها إظهارها بالمظهر المشرف بمشيئة الله.

ويتكون برنامج السباق من عشرة أشواط وهي على النحو التالي: الشوط الأول: على جائزة الأمير عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي -رحمه الله- ومسافته 1600 متر. الشوط الثاني: على جائزة الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن تركي -رحمه الله- ومسافته 1800 متر. الشوط الثالث: على جائزة الأمير عبدالله بن سعود بن عبدالله (صنيتان) -رحمه الله- ومسافته 1800 متر. الشوط الرابع: على جائزة الأمير فهد بن إبراهيم بن مشاري -رحمه الله- ومسافته 1400 متر. الشوط الخامس: على جائزة الأمير ناصر بن سعود بن فرحان -رحمه الله- ومسافته 1400 متر. الشوط السادس: على جائزة الأمير سعود بن ناصر بن سعود بن فرحان -رحمه الله- ومسافته 1800 متر. الشوط السابع: على جائزة الأمير محمد بن عبدالرحمن بن فيصل -رحمه الله- ومسافته 1600 متر. الشوط الثامن: على جائزة الأمير عبدالله بن جلوي بن تركي -رحمه الله- ومسافته 2400 متر. الشوط التاسع: على جائزة الأمير عبدالعزيز بن جلوي بن تركي -رحمه الله- ومسافته 1600 متر. الشوط العاشر: على كأس الملك عبدالعزيز -رحمه الله- (الفئة الأولى) ومسافته 1600 متر.

..ويرعى المؤتمر الدولي لـ«التعلم في الطفولة المبكرة» 23 رجب

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - تنظم وزارة التعليم المعرض والمنتدى الدولي للتعليم في نسخته السادسة المقرر انطلاقته -بمشيئة الله تعالى- في 23 رجب المقبل، تحت عنوان «التعليم والتعلم في مرحلة الطفولة المبكرة».

أعلن ذلك وزير التعليم د. أحمد بن محمد العيسى أثناء تدشينه أمس، البوابة الإلكترونية للمعرض والمنتدى الدولي للتعليم، التي تتيح التعليم من خلالها الفرصة للمهتمين والمتخصصين والعاملين في مجال الطفولة المبكرة في القطاعين العام والخاص للاستفادة من الأطروحات والتجارب التي يتضمنها المعرض والمنتدى.

ورفع وزير التعليم شكره لخادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على تفضله برعاية المعرض والمنتدى، مؤكدا أن الرعاية الكريمة ترفع درجة التحفيز لدى اللجان المسؤولة عن الإعداد والتنظيم والتنفيذ، وداعم كبير للمشاركات المميزة، والطموحة من الجهات الدولية المختلفة، بوصفها فرصة مميزة تتيحها المملكة للمشاركين من الدول المختلفة لنقل التجارب وتبادلها، والإفادة من الخبرات التي يضمها المعرض والمنتدى تحت سقف واحد.

وقال: إن الاهتمام بالطفولة المبكرة، واختيارها محور الحدث الرئيس في هذا الملتقى الدولي، يأتي متزامنا مع إيمان القيادة العليا للمملكة بأهمية هذه المرحلة التي في ضوئها أطلقت عدة مبادرات وطنية لدعم الطفولة المبكرة وتحقيقا لرؤية 2030، ويأتي أبرزها مبادرة التحول الوطني، التي تسعى للتوسع الكمي والنوعي في برامج الطفولة المبكرة، ومبادرة ارتقاء لتعزيز دور الأسرة نحو تطوير الطفل ونموه، كذلك مبادرة التربية الخاصة التي تركز على أهمية التدخل المبكر في مرحلة الطفولة المبكرة.

وأكد وزير التعليم أن المعرض والمنتدى الدولي يوفر فرصا ثمينة للمشاركين من مختلف الجهات، ويتيح عقد شراكات مع جهات عالمية في مجال الاستثمار في مرحلة الطفولة المبكرة، مشيرا إلى أن النسخة السابقة منه شهدت توقيع أكثر من 96 اتفاقية تفاهم، إضافة إلى توفير فرص التنمية المهنية لمقدمي الخدمة للأطفال من سن الولادة وحتى ثماني سنوات، وعرض الوسائل والتجهيزات الحديثة والمفيدة في تحقيق استخدام أمثل لمصادر بيئات الروضات والحضانات ومراكز الطفولة، واستعراض البحوث والدراسات وأحدث الممارسات والتجارب في هذا المجال. ويستضيف المعرض والمنتدى في دورته القادمة الولايات المتحدة الأمريكية «ضيف رئيس»، فيما تشارك العديد من المنظمات والجهات المتخصصة في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا ودول أخرى، ويصاحب جلسات المنتدى الدولي السادس للتعليم معرض يتيح الفرصة للمشاركة والتعرف على فرص الاستثمار في السوق السعودية، إضافة إلى أوراق العمل والورش المصاحبة له طيلة انعقاده.

المزيد من المقالات
x