برعاية أمير المنطقة.. 450 حصانًا تتنافس على جذب انتباه الجمهور

انطلاق فعاليات مهرجان الشرقية للخيل العربية الأصيلة اليوم بالمدينة الرياضية

برعاية أمير المنطقة.. 450 حصانًا تتنافس على جذب انتباه الجمهور

الأربعاء ٢٨ / ٠٢ / ٢٠١٨

تنطلق اليوم الخميس 22 فبراير، فعاليات مهرجان الشرقية للخيل العربية الأصيلة، وذلك على أرض المدينة الرياضية بالصالة الخضراء بمدينة الخُبر، في تمام الساعة التاسعة صباحًا تحت رعاية أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز. ومن المقرر أن تستمر الفعاليات 4 أيام متواصلة، لتختتم يوم الأحد 25 من الشهر نفسه، وتتخللها الكثير من الأنشطة والبرامج الترفيهية والفنية والثقافية.

وكشفت اللجنة العليا للمهرجان، خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء أمس، عن مشاركة 450 حصانًا محليًا وعالميًا، ترجع إلى 140 مالكًا من جميع أنحاء العالم. وأشارت إلى تخصيص هدايا ثمينة، في انتظار الجمهور.

وقال خالد بن حسن القحطاني، رئيس اللجنة العليا للمهرجان: إن اللجنة استعدت جيدًا لانطلاق الفعاليات، اليوم الخميس، وتستمر إلى يوم الأحد، وفق جدول زمني، يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات المختلفة، التي تتواصل على مدار اليوم.

وتابع القحطاني: «المهرجان هو الأول من نوعه الذي يُقام في المنطقة الشرقية، وهو بمثابة احتفالية كبرى بالخيل العربية الأصيلة، وتاريخها الطويل في شبه الجزيرة العربية سلمًا وحربًا»، مشيرًا إلى أن «المهرجان يتضمن مجموعة من الفعاليات والأنشطة المتنوعة، من بينها بطولتان للخيول؛ الأولى وهي بطولة محلية للخيل العربية للفئة c، ويشارك فيها أكثر من 270 حصانًا، والثانية وهي بطولة دولية، تحت مسمى «بطولة الخليج لجمال الخيل المصرية»، يشارك فيها 170 حصانًا، مبينا أن «جميع الخيول المشاركة ترجع إلى أكثر من 140 مالكًا للخيول من المملكة العربية السعودية، ومن دول الخليج، ومصر، والدول الأوروبية، بجانب مشاركة ملاك سعوديين، يملكون اسطبلات في دول أوروبية».

من جانبه، قال حمد بن عوض بن قريعة - نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان: «ستشهد فعاليات المهرجان، إقامة معرض فني كبير، تحت مسمى (الخيل العربية بعيون عالمية)، تشارك فيه نخبة من الفنانين العالميين، بعضهم يشترك في المملكة للمرة الأولى بمعروضاته النادرة، التي تجسّد حبهم للخيول العربية».

وأضاف: «سيتضمن المهرجان أيضًا في آخر أيامه يوم الأحد، إقامة ندوة ثقافية في فندق كمبنسكي الخبر بمسمى (من هنا كانت البداية)، سيحضرها عدد من المهتمين والمثقفين والمتخصصين في تاريخ الحصان العربي». ويقول: «ستركز الندوة اهتمامها على تاريخ الخيول العربية، وما تتصف به من صفات شكلية وجمالية وعضوية، وستخلص هذه الندوة إلى منشأ الخيول العربية من الجزيرة العربية، وسرعان ما انتشرت إلى ربوع العالم».

وتحدث حمد بن قريعة عن البرامج الترفيهية التي ستشهدها الفعاليات. وقال: «ستكون هناك قرية خاصة بالأنشطة الترفيهية، تتضمن فعاليات (الفود كورد)، فضلًا عن استضافة أكثر من 160 من الأسر المنتجة، التي ستعرض منتجاتها أمام الجمهور، وستكون هناك فنون شعبية، ذات صلة بالحصان العربي ومميزاته ومهاراته أمام زوار المهرجان».

المزيد من المقالات